مرحبًا بكم فى موقع بيان الإسلام الرد على الافتراءات والشبهات
 بحث متقدم ...   البحث عن

الصفحة الرئيسية

ميثاق الموقع

أخبار الموقع

قضايا الساعة

اسأل خبيراً

خريطة الموقع

من نحن

حرف الباء

التبذير ـ الإسراف

• التبذير فى اللغة: نثر الشىء وتفريقه، مأخوذ من بذر الحبوب للزراعة، وكلُّ ما فرَّقته وأفسدته فقد بذَّرته، واستعير لتضييع المال؛ لأن فاعل ذلك يشبه ـ فى الظاهر ـ مَنْ يلقى البذر فى الأرض ولا يعرف مآل ذلك [1].
• والإسراف فى اللغة: مجاوزة القصد وترك الاعتدال فى كل شىء، والإسراف فى المال: إضاعته أو وضعه فى غير موضعه
[2].
فاللفظان متقاربان فى الدلالة؛ إذ يجتمعان فى معنى الإضاعة والتفريق.
وبتأمُّل الاستعمال القرآنى للفظين "بذَّر ـ أسرف" نجد أن الأول منهما قد خصَّ به إضاعة المال دون غيره
[3]، كما فى قول الله عز وجل:
- {وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلَا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا * إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا} الإسراء/26-27.
وتحديد معنى التبذير بإضاعة المال فى الآيتين يرجع إلى ورودهما فى شأن الزكاة، والمراد: آتِ ذا القربى والمسكين وابن السبيل حقَّهم من الزكاة، ولا تضيِّع مالك فيما نهى الله عنه من المباهاة والتفاخر
[4].
بينما استعمل القرآن الكريم لفظ الإسراف فى المال وغيره، فمن استعماله فى معنى إضاعة المال ووضعه فى غير موضعه قول الله عز وجل فى صفة عباد الرحمن:
- {وَالَّذِينَ إِذَا أَنْفَقُوا لَمْ يُسْرِفُوا وَلَمْ يَقْتُرُوا وَكَانَ بَيْنَ ذَلِكَ قَوَامًا} الفرقان/67.
ومن استعماله فى معنى مجاوزة الحدِّ والإفراط فى المعاصى قول الله عز وجل:
- {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} الزمر/53.
• ونخلُص مما سبق إلى أنَّ لفظَى "التبذير ـ الإسراف" بينهما تقارب دلالىّ؛ حيث يشتركان فى الملمحين التاليين:
• أن كِلَيهما وصف مذموم.
• دلالة كليهما على الإفراط ومجاوزة الحد.
مع وجود ملامح دلالية فارقة بينهما:
فالتبذير خاص بإضاعة المال.
والإسراف: عامٌّ فى المال وغيره من الذنوب والمعاصى والقتل وغير ذلك.
فبين اللفظين عموم وخصوص.

************************

[1] مفردات الأصفهانى، اللسان (ب ذ ر).
[2] مفردات الأصفهانى، اللسان (س ر ف).
[3] مفردات الأصفهانى (ب ذ ر).
[4] الكشاف 2/446.


 
 
:الاسم
  :البريد الالكتروني

:التعليق

 
محتويات الموقع
برنامج الحوار الحق
نصرة رسول الله
الملحدون يعترفون وجهًا لوجه
التعريف بالإسلام
القرآن الكريم
مجلة الإنسان الإلكترونية
المعارك الخاسرة ضد القرآن
دعوي إباحة الإسلام للإغتيال و الإرهاب
هل حقا انتشر الإسلام بالسيف
ما موقف الإسلام من الرق و العبودية
منتدى الحوار
أعلام الأمة
قرآن وأدعية وأذكار مسموعة
روابط صديقة
كلمات في وسطية الإسلام
ثمرات العقول 2
عجائب وغرائب
اشترك معنا

سلسلة الحوار الحق


برنامج شواهد الحق


برنامج أجوبة الإيمان


برنامج حقائق وشبهات


برنامج الرد الجميل


مناظرات أحمد ديدات


التوراة والإنجيل والقرآن


حقائق قرآنية


لماذا أسلمت


آيات القرآن ودلائل القدرة


صيحة تحذير


لماذا أسلموا


علماء مسلمون


محمد الرسالة والرسول


محمد المثل الأعلى


 
   
المتواجدون الآن
  653
إجمالي عدد الزوار
  4464632

الرئيسية

من نحن

ميثاق موقع البيان

خريطة موقع البيان

اقتراحات وشكاوي


أخى المسلم: يمكنك الأستفادة بمحتويات موقع بيان الإسلام لأغراض غير تجارية بشرط الإشارة لرابط الموقع