مرحبًا بكم فى موقع بيان الإسلام الرد على الافتراءات والشبهات
 بحث متقدم ...   البحث عن

الصفحة الرئيسية

ميثاق الموقع

أخبار الموقع

قضايا الساعة

اسأل خبيراً

خريطة الموقع

من نحن

الشبهة الرابعة عشرة

دعوى عدم دقة القرآن الكريم في وصف الكافرين بالكلب دائم اللهثان(*)

مضمون الشبهة :

يدَّعي بعض الطاعنين أن وصف الله تعالى الذين كفروا بالكلب دائم اللهثان الوارد في قوله تعالى: )فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث ذلك مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا((الأعراف/١٧٦)- غير دقيق من الناحية العلمية؛ إذ إن الكلب لا يلهث بشكل دائم- كما يدَّعون- إلا في البلاد الحارة فقط، مثل صحراء مكة، أما في البلاد الباردة فإن الكلب لا يلهث إلا لضرورة مُلِحَّة كالركض لمدة طويلة، أو إذا ارتفعت درجة حرارة جسمه، فهو بذلك مثل أي حيوان آخر؛ ومن ثم فإن هناك تناقضًا واضحًا بين القرآن الكريم وحقائق العلم.

وجه إبطال الشبهة :

لقد أثبتت الدراسات العلمية الحديثة في السلوك الحيواني أن الكلب لا يملك غددًا عرقية إلا في باطن أقدامه فقط، وهذه لا تفرز من العرق ما يكفي لتنظيم درجة حرارة جسمه، مما يضطره للهث لتخفيض درجة حرارته، وهذا اللهث يكون في جميع حالات الكلب، سواء في حالة التعب أم الراحة أم العطش أم الري أم الفرح أم الرضا... إلخ، ولا فرق في هذا بين كلاب البلاد الحارة وكلاب البلاد الباردة؛ مما يؤكد إعجاز القرآن الكريم، ودقته العلمية في وصف الذين كفروا بالكلب الذي يلهث بصفة مستمرة.

التفصيل :

1)   الحقائق العلمية :

الكلب:اسمه العلمي (Canislupusfamiliaris)، وهو حيوان من الثدييات، من فصيلة الكلبيات من اللواحم، والكلاب من العائلة الكلبية (Canida)، التي تضم الذئاب، والثعالب، وابن آوى، ويعتبر الكلب من أوائل الثدييات التي روَّضها الإنسان؛ حيث استأنسه قبل 14إلى 15 ألف سنة.

وكان الإنسان يتخذ الكلاب في الحراسة والصيد وجر العربات، كما كانت تُستخدم في الحرب للحراسة وحمل الرسائل، وهناك الكلاب المدرَّبة التي تقود العُمْيان والصُّمّ في الشوارع، وكذلك في المنزل كتنبيه الصُّمّ لجرس التليفون أو الباب، وقيادة الأعمى للتجول داخل البيت، وبعض أنواع الكلاب تتسم بحاسة شم قوية؛ ولهذا فإنها تُدرب على مهام أخرى كالكشف عن المخدرات والمفرقعات والديناميت والنمل الفارسي والغرقى في أعماق الماء.

ويمكن استعمال الكلاب المدربة في البحث عن المفقودين في الزلازل والحرائق، وبعض الكلاب يمكنها التنصت على الأصوات التي لا يسمعها الإنسان بأذنيه، حتى إن الكلب يستطيع أن يسمع دقات الساعة على بعد 40 قدمًا([1]).

 والكلاب المنزلية تختلف في الشكل والمظهر والحجم واللون، ورغم هذه الاختلافات في كل فصائل الكلاب إلا أنها جميعها متطابقة من الناحية التشريحية؛ فعدد عظام الهيكل العظمي 321 عظمة، وتختلف السلالات في أعداد عظام الذيل، لكن قفصها الصدري يتكون من 13 زوجًا من الأضلاع، والعمود الفقاري يتكون من 7 فقارات بالرقبة، و13فقارة بالصدر، و7 فقارات قطنية، و3 فقارات بالعجز، والرِّجْلان الخلفيتان بكل منهما 4 مخالب بأربعة أصابع، وتوجد مخالب بأربعة أو خمسة أصابع بها، وللجِرْو 28 سنًّا مؤقتة، لكن بعد عمر 6 شهور تُستبدل ويصبح عددها 42 دائمة([2]).

وتعيش فصائل الكلاب في كل قارات العالم ما عدا القطب الجنوبي، وفي الأحراش والغابات بالمناطق المعتدلة والمطيرة، وبالصحراء والجبال والتندرا.

صورة لأجزاء الكلب

لهث الكلب من الناحية الفسيولوجية:

يُعرف لهث الكلب ولهاثه بأنه الأنفاس السريعة الضحلة التي يأخذها الكلب عن طريق فمه المفتوح، ولسانه المتدلي إلى الخارج، وذلك من أجل تزويد جسمه بقدر كافٍ من الأكسجين، وضبط كل من كمية الماء، ودرجة الحرارة في الجسم، وتهويته في حالات الحر الشديد؛ والسبب في ذلك أن جسم الكلب لا يحمل غددًا عرقية إلا في باطن أقدامه فقط‏,‏ وهذه لا تفرز من العرق ما يكفي لتنظيم درجة حرارة جسمه‏؛‏ ولذلك فإن الكلب يستعين بعملية‏‏ اللهاث‏ لتعويض غيبة الغدد العرقية في غالبية جسمه‏,‏ ولوجود الشعر الكثيف الذي يغطي أغلب الجسم فيرفع من درجة حرارته خاصة في غيبة الغدد العرقية التي تقوم بتنظيم درجة حرارة أجساد أغلب الكائنات الحية الأرضية‏.‏

واللهث هو زيادة في عدد مرات التنفس السريع والقصير المدى زيادة ملحوظة عن معدلات التنفس العادي، مع تعريض مساحة أكبر من داخل الجسم كاللسان والفم، ومن الجهاز التنفسي بدءًا من المنخار إلى فراغات كل من الأنف والفم إلى كل من البلعوم، والحنجرة‏‏ والمريء‏ والقصبات الهوائية- لتيار مستمر من الهواء يزيد من كَمّ الأكسجين الداخل إلى الجهاز التنفسي، وفي الوقت نفسه يقوم بتبخير جزء من الماء الموجود في الأنسجة التي يمر بها فيؤدي إلى تبريد الجسم وخفض درجة حرارته‏,‏ ويساعد على ذلك ما يقوم به الكلب أحيانًا من لحس الأطراف‏‏ ولحس بقية ما يطول لسانه من جسمه وتبليله بلعابه، حتى يتبخر ذلك ويساعد على خفض درجة حرارة جسمه‏.

ومن بديع صنع الخالق‏‏ أن لهاث الكلب يؤثر فقط على مقدمات الجهاز التنفسي، ولا يقتضي الانتفاخ الكامل للرئتين وأسناخهما ‏(FullAlveolarInflation),‏ لإتمام عملية التبادل الكامل بين أكسجين الهواء الداخل وثاني أكسيد الكربون بالرئتين؛‏ وذلك لأن أغلب الهواء الداخل بعملية اللهث لا تتجاوز حركته ما يُسمى بالفراغ الميت من الجهاز التنفسي، الذي يمتد من كل من الأنف والفم وفراغاتهما إلى كل من البلعوم‏‏ والحنجرة‏,‏ والمريء‏‏ والقصبة الهوائية بتفرعاتها‏,‏ ولكنه لا يكاد يصل إلى الرئتين‏,‏ حتى لا يؤدي ذلك إلى زيادة فقد ثاني أكسيد الكربون من الرئتين؛ مما قد يتسبب في مرض يُعرف باسم مرض القلاء ‏(Alkalosis).‏

ومن إحكام الخلق في بناء جسم الكلب أن عملية اللهاث تتم بأقل قدر ممكن من حركة العضلات‏,‏ وهي أكثر أجزاء جسم الكلب نموًّا ‏(‏ومن أبرزها عضلة اللسان‏),‏ وبحركتها ترتفع درجة حرارة الجسم‏؛‏ ولذلك جعل الله‏‏ سبحانه وتعالى‏‏ الجهاز التنفسي للكلب جهازًا شديد المرونة ينتفخ بأقل جهد ممكن أثناء عملية الشهيق‏,‏ ويعود إلى حجمه الطبيعي دون أي تدخل عضلي أثناء عملية الزفير وذلك في مصاحبة عملية اللهاث‏، وعندما يبدأ الكلب في هذه العملية تنتقل سرعة تنفسه فجأة من (‏30‏ -‏40)‏ نَفَسًا بالدقيقة إلى عشرة أضعاف ذلك ‏(‏أي من ‏300‏ - ‏400‏ نَفَس بالدقيقة‏).‏

 

فإذا عطش الكلب أو ارتفعت درجة حرارة جسمه أو حدث الأمران معًا فإنه يبدأ في اللهث بمعدلات سريعة‏,‏ ثم يعود لتنفسه العادي‏,‏ ثم يلهث سريعًا‏,‏ ثم يعود إلى التنفس البطيء حتى يحقق تبريد جسمه وضبط درجة حرارته‏,‏ ويعين على ذلك قدر الهواء الداخل إلى مقدمات الجهاز التنفسي وما يحمل معه من بخار الماء الذي يتصاعد من الأنسجة التي يمر عليها وهو خارج إلى الجو مع عملية الزفير، خاصة أن الممرات الأنفية والفموية للكلب مصممة بنظام يسمح بمرور كمية كبيرة من الهواء مع كل نَفَس‏,‏ كما يعين عليه المرونة الزائدة للجهاز التنفسي الذي يمتد مع الشهيق باستهلاك جزء يسير جدًّا من طاقة العضلات، ويرتد بذاته مع عملية الزفير دون أدنى تدخل عضلي،‏ وقد قُدِّر أنه لو لم يكن للجهاز التنفسي للكلب هذا القدر من المرونة العالية لكانت الحرارة الناتجة من عملية اللهاث أكبر بكثير من الحرارة المفقودة بتبخير جزء من ماء الأنسجة المبطِّنة لمقدمات جهازه التنفسي بواسطة تيار الهواء المار بها أثناء عملية الزفير‏؛ وذلك لأن الطاقة اللازمة لتحريك عضلات الجهاز التنفسي عند غير الكلب من الثدييات آكلة اللحم ‏(اللاحمة‏)‏ هي طاقة كبيرة‏,‏ والحرارة الناتجة عنها هي حرارة ذات قيم مرتفعة([3])‏.‏

فإذا أضفنا إلى ما سبق أن درجة الحرارة الطبيعية لجسم الكلب تبلغ 38,6 ºم، وهي أعلى من درجة جسم الإنسان المعتادة، والبالغة 37º م، وإذا كان جسم الإنسان يفرز عرقًا من غدده العرقية من أجل تبريد الحرارة إذا ارتفعت عن الدرجة المعتادة([4])، بينما الكلب لا يملك مثل هذه الغدد-  تبين لنا مدى حاجة الكلب للهاث عند ارتفاع درجة حرارة جسمه بسبب ارتفاع درجة حرارة البيئة التي يحيا فيها، أو بسبب العطش، أو بسببهما معًا، أو عند الإجهاد الشديد، أو الإعياء العضوي أو النفسي، أو عند الاستثارة والمفاجأة، أو عند الفرح والرضا بصفة عامة([5]).

 

2)  التطابق بين الحقائق العلمية والقرآن الكريم:

يقول الله عز وجل في كتابه الكريم: )فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث(  (الأعراف/١٧٦).

 

واللَّهاث بفتح اللام: العطش، واللُّهاث بضم اللام: حَرُّ العطش، ولَهِثَ الكلبُ: أخرج لسانَه من العطش، أو التعب، وكذا الرجل إذا أعيا([6]).

 

 

ويقول الإمام الطبري في تفسيره للآية: "تأويل قوله تعالى:)فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث((الأعراف/١٧٦)، يقول تعالى ذكره: فمثل هذا الذي آتيناه آياتنا فانسلخ منها، مثل الكلب الذي يلهث طردته أو تركته...

ثم يقول عن ابن عبـاس رضي الله عنهما قوله: إن تحمل عليه الـحكمة لـم يحملها، وإن تُرك لـم يهتد لـخير، كالكلب إن كان رابضًا لهث، وإن طُرد لهث"([7]).

ويقول الإمام القرطبي: "فالمعنى: أنه لاهث على كل حال، طردته أو لم تطرده"، وينقل عن القتيبي قوله: "كل شيء يلهث فإنما يلهث من إعياء أو عطش، إلا الكلب فإنه يلهث في حال الكلال، وحال الراحة، وحال المرض، وحال الصحة، وحال الرِّيِّ، وحال العطش"([8]).

ويقول الإمام الرازي في "مفاتيح الغيب": "كل شيء يلهث فإنما يلهث من إعياء أو عطش، إلا الكلب اللاهث فإنه يلهث في حال الإعياء، وفي حال الراحة، وفي حال العطش، وفي حال الرِّيِّ، فكان ذلك عادة منه وطبيعة، وهو مواظب عليه كعادته الأصلية، وطبيعته الخسيسة، لا لأجل حاجة وضرورة"([9]).

وعليه، فإن ملخص ما ذهب إليه المفسرون في هذه الآية الكريمة: أن الكلب يلهث في كل حالاته سواء تعب أم ارتاح، عطش أم ارتوى، وهذا ما ذكره القرآن الكريم من أكثر من أربعة عشر قرنًا لم يُعرف إلا في دراسات علم السلوك الحيواني (animalbehaviour)، وهي دراسات مستحدثة لم تتبلور إلا في القرن العشرين، أو في العقود المتأخرة منه على أحسن تقدير، والتي أثبتت عدم وفرة غدد عرقية لدى الكلب، فلا توجد سوى في وسادات أقدامه؛ مما يضطره للهث لخفض درجة حرارة جسمه، ولا فرق في هذا بين الكلاب في المناطق الحارة، أو المناطق الباردة.

وهكذا نرى مدى التطابق بين الآية الكريمة وحقائق العلم مما لا يدع مجالاً لشك في أن هذا القرآن من عند الخالق سبحانه وتعالى الذي لا يخفى عليه شيء في الأرض ولا في السماء.

3)  وجه الإعجاز:

لقد توصل العلماء حديثًا إلى أن سبب اضطرار الكلب لأن يلهث بصفة مستمرة، في حالة التعب والراحة، أو العطش والرِّيِّ، وغير ذلك من الحالات- يرجع لعدم وفرة غدد عرقية لديه؛ إذ لا توجد سوى في وسادات أقدامه؛ فهي لذلك لا تسهم في خفض درجة حرارة جسمه إلا بقدر ضئيل، فيضطر إلى اللهث عن طريق فتح فمه، وتدلي لسانه ليخفض من درجة حرارة جسمه، وهذه الحقائق التي توصل إليها علماء الحيوان مؤخرًا هي عين ما ذكرته الحقيقة القرآنية في قوله سبحانه وتعالى: )فمثله كمثل الكلب إن تحمل عليه يلهث أو تتركه يلهث((الأعراف/١٧٦) مما يُعد سبقًا علميًّا للقرآن الكريم، وهذا إن دل على شيء فإنما يدل على أن هذا القرآن منزَّل من عند الله عز وجل خالق كل شيء، ولا يمكن أن يكون بحال صناعة بشرية.

 


 

(*) الإسلام لا يحترم العقل، كامل النجار، مقال منشور بموقع: الحوار المتمدنwww.ahewar.org.

[1]. الكلب في حياة الإنسان.. جوانب علمية في إشارات قرآنية وأحكام فقهية، د. كارم السيد غنيم، بحث منشور بموقع: موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة www.quran-m.com.

[2]. موقع: ويكيبيديا، الموسوعة الحرة، www.ar.wikipedia.org.

[3]. من آيات الإعجاز العلمي: الحيوان في القرآن الكريم، د. زغلول النجار، مرجع سابق، ص350: 352.  

[4]. الكلب في حياة الإنسان.. جوانب علمية في إشارات قرآنية وأحكام فقهية، د. كارم السيد غنيم، بحث منشور بموقع: موسوعة الإعجاز العلمي في القرآن والسنةwww.quran-m.com .

[5]. من آيات الإعجاز العلمي: الحيوان في القرآن الكريم، د. زغلول النجار، مرجع سابق، ص352، 353.

[6]. مختار الصحاح، مادة: لهث.

[7]. جامع البيان عن تأويل آي القرآن، ابن جرير الطبري، مرجع سابق، ج13، ص271.

[8]. الجامع لأحكام القرآن، القرطبي، مرجع سابق، ج7، ص322.

[9]. مفاتيح الغيب، فخر الدين الرازي، مرجع سابق، ج15، ص47.

redirect redirect unfaithful wives
why do men have affairs redirect why men cheat on beautiful women
wives that cheat redirect read here
click here My wife cheated on me women cheat husband
reasons wives cheat on their husbands why husbands cheat why do men have affairs
where to order viagra online buy cheap deal online viagra viagra viagra sipari verme
viagra vison loss buy viagra online read
husband cheat my husband almost cheated on me online affair
read cheat husband click here
My girlfriend cheated on me my wife cheated on me with my father signs of unfaithful husband
مواضيع ذات ارتباط

أضف تعليقا
عنوان التعليق 
نص التعليق 
التعليقات المنشورة تعبر عن آراء كاتبيها فقط ولا تعبر عن الموقع
 
 
 
  
المتواجدون الآن
  4187
إجمالي عدد الزوار
  7116231

الرئيسية

من نحن

ميثاق موقع البيان

خريطة موقع البيان

اقتراحات وشكاوي


أخى المسلم: يمكنك الأستفادة بمحتويات موقع بيان الإسلام لأغراض غير تجارية بشرط الإشارة لرابط الموقع