مرحبًا بكم فى موقع بيان الإسلام الرد على الافتراءات والشبهات
what makes husbands cheat blog.perecruit.com why do women cheat
want my wife to cheat faithwalker.org husbands who cheat
women will cheat how to spot a cheater husband cheated on me
mobile phone spyware spyware apps for android spyware cell phone texting
bdsm boy sex stories kerala sex stories black female slave sex stories
order abortion pill online go quotes on abortion
order abortion pill online abortion clinic in atlanta ga quotes on abortion
terminate early pregnancy hysteroscopy d&c when you pregnant
terminate early pregnancy abortion clinic in houston when you pregnant
women who cheat on husband open women want men
unfaithful spouse turbofish.com married men who cheat with men
adult diaper lover stories free babysitter sex stories free readable adult stories
stop abortion montechristo.co.za scraping of the uterus procedure
stop abortion montechristo.co.za scraping of the uterus procedure
when married men cheat infidelity in marriage why women cheat
where is an abortion clinic blog.dastagarri.com how much does an abortion cost
best free android spy adammitchell.co.uk spy software for android
discount rx coupons discount pharmacy coupons walgreens store coupon
walgreens photo deals tomorrowstalents.com walgreens deal
letter to husband who cheated click infidelity
where can i get abortion pills go how late can you get an abortion
methods of abortion in early pregnancy scraping of the uterus procedure medications for pregnancy
walgreens photo coupon prints walgreens photo promo code walgreens in store photo coupon
walgreens photo online link walgreens photo coupon online
plan parenthood abortion site surgical abortion stories
women that cheat with married men solveit.openjive.com my husband almost cheated on me
revia 50mg read diprolene 0.12%
vibramycin clomid 50mg deltasone pill
discount coupons for prescriptions go viagra coupon card
viagra 100 mg viagra without a doctor prescription sildenafil 100mg
deltasone pill open vardenafil pill
deltasone pill zithromax 250mg vardenafil pill
prescription card f6finserve.com viagra coupon code
pharmacy discount card onlineseoanalyzer.com discount prescription card
cipro site propecia 1mg
prescription discount coupon site drug coupon card
cialis coupon free go coupons prescriptions
how much are abortion pills abortion prices price of abortion
abortion at 5 weeks open abortion support
coupon discounts read how much are abortion pills
order abortion pill online geekics.com coat hanger abortion
amoxicillin strep throat adult dosage amoxicillin strep throat adult dosage amoxicillin strep throat adult dosage
metformin gfr cut off metformin gfr cut off metformin gfr cut off
transfer prescription coupon redsoctober.com prescription coupons
prescription drug discount cards cialis coupon lilly
best ed treatment for diabetes diabetes and ed treatment
sitagliptin phosphate and metformin hydrochloride sitagliptin phosphate side effects sitagliptin phosphate msds
cost of abortion link teenage abortion
clorocil pomada posologia clorocil para gatos clorocil infarmed
cost of abortion pill ismp.org cost of abortions
amoxicillin antibiyotik fiyat amoxicilline amoxicillin-rnp
discount coupons for prescriptions klitvejen.dk coupon for prescriptions
amoxicillin dermani haqqinda amoxicillin al 1000 amoxicillin
abortion procedure achieveriasclasses.com abortion pill costs
discount prescription coupons free prescription cards discount drug coupons
naltrexone prescribing information zygonie.com what is naltrexone 50mg
what is a vivitrol shot click revia 50 mg
naltrexone where to buy open ldn homepage
does naltrexone stop withdrawals williamgonzalez.me naltrexone prescribing information
how does naltrexone make you feel naltroxine alcohol implant treatment
naltrexone headache oscarsotorrio.com naltrexone wikipedia
vivitrol for alcohol dependence low dose naltrexone buy where to get naltrexone implant
revia manufacturer go naltrexone overdose
naltrexone and opiates blog.jrmissworld.com naltrexine
 بحث متقدم ...   البحث عن

الصفحة الرئيسية

ميثاق الموقع

قضايا الساعة

اسأل خبيراً

خريطة الموقع

من نحن

إنكار حديث خطبة علي بن أبي طالب لابنة أبي جهل(*)

مضمون الشبهة:

ينكر بعض المغرضين حديث الـمسور بن مخرمة: أن علي بن الحسين قال: «إنهم حين قدموا المدينة من عند يزيد بن معاوية مقتل حسين بن علي - رحمة الله عليه - لقيه المسور بن مخرمة، فقال له: هل لك إلي من حاجة تأمرني بها؟ فقلت له: لا، فقال له: فهل أنت معطي سيف رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ فإني أخاف أن يغلبك القوم عليه، وايم الله لئن أعطيتنيه لا يخلص إليه أبدا حتى تبلغ نفسي، إن علي بن أبي طالب خطب ابنة أبي جهل على فاطمة - عليهما السلام - فسمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يخطب الناس في ذلك على منبره هذا - وأنا يومئذ محتلم - فقال: إن فاطمة مني، وأنا أتخوف أن تفتن في دينها، ثم ذكر صهرا له من بني عبد شمس، فأثنى عليه في مصاهرته إياه، قال: حدثني فصدقني، ووعدني فأوفى لي، وإني لست أحرم حلالا ولا أحل حراما، ولكن والله لا تجتمع بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبنت عدو الله أبدا». ويستدلون على ذلك بأن الراوي افتعل الحديث؛ ليختلس سيف رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم يعطيه يزيد بن معاوية بن أبي سفيان؛ لأنه كان من حزب أبيه. ويتساءلون: كيف يحرم النبي - صلى الله عليه وسلم - التعدد في حق علي رضي الله عنه، وهو - صلى الله عليه وسلم - قد عدد بأكثر من أربعة؟!

وجها إبطال الشبهة:

1) إن الحديث الوارد في شأن خطبة علي بن أبي طالب لابنة أبي جهل حديث صحيح في أعلى درجات الصحة؛ لوروده في الصحيحين، وقد روي في غيرهما بأسانيد قوية صحيحة، كما أن المسور بن مخرمة صحابي جليل سمع من النبي - صلى الله عليه وسلم - هذا الحديث وغيره؛ إذ الصحابة كلهم عدول، وهو بذلك لم يرد اختلاس سيف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ـ كما يدعون - ليعطيه يزيد بن معاوية؛ لأنه قد ثبت تاريخيا أن المسور كان في حزب علي رضي الله عنه، ولم يكن في حزب معاوية، بل كان من أشد المعارضين له ولخلافة ابنه يزيد.

2) لم يكن للنبي - صلى الله عليه وسلم - أن يحرم حلالا أو يحل حراما، كما صرحت بذلك رواية ابن شهاب الزهري، ولكن نهى - صلى الله عليه وسلم - عليا عن خطبة بنت أبي جهل؛ لأن ذلك يؤدي إلى أذى فاطمة، فيتأذى حينئذ النبي صلى الله عليه وسلم، فيهلك من آذاه، فنهى عن ذلك لكمال شفقته على علي وفاطمة؛ كما أنه لأجل خشية الفتنة عليها في الدين بسبب الغيرة، كما أنه لا يستبعد أن يعد ذلك من خصائصه - صلى الله عليه وسلم - في أن لا يتزوج على بناته لا سيما فاطمة - رضي الله عنها.

التفصيل:

أولا. الحديث صحيح في أعلى درجات الصحة، كما أن المسور بن مخرمة صحابي جليل منزه عن الكذب هو وسائر الصحابة:

إن الحديث الوارد في شأن خطبة علي بن أبي طالب رضي الله عنه لابنة أبي جهل حديث متفق على صحته سندا ومتنا؛ فقد رواه البخاري ومسلم في صحيحيهما من حديث ابن شهاب أن علي بن الحسين حدثه: «أنهم حين قدموا المدينة من عند يزيد بن معاوية، مقتل الحسين بن علي - رضي الله عنهما - لقيه المسور بن مخرمة، فقال له: هل لك إلي من حاجة تأمرني بها؟ قال: فقلت له: لا، قال له: فهل أنت معطي سيف رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فإني أخاف أن يغلبك القوم عليه، وايم الله! لئن أعطيتنيه لا يخلص إليهم أبدا حتى تبلغ نفسي، إن علي بن أبي طالب خطب بنت أبي جهل على فاطمة، فسمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يخطب الناس في ذلك على منبره هذا - وأنا يؤمئذ محتلم - فقال: إن فاطمة مني، وإني أتخوف أن تفتن في دينها، قال: ثم ذكر صهرا له من بني عبد شمس، فأثنى عليه في مصاهرته إياه فأحسن، قال: حدثني فصدقني، ووعدني فأوفى لي، وإني لست أحرم حلالا ولا أحل حراما، ولكن والله! لا تجتمع بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبنت عدو الله أبدا»[1].

وقد روى هذا الحديث - أيضا - أحمد في مسنده[2]، وأبو داود في سننه[3]، وغيرهما بأسانيد قوية صحيحة.

وقد روى البخاري أيضا هذا الحديث مختصرا في أماكن متفرقة من صحيحه؛ فقد رواه في كتاب "فضائل الصحابة" في موضعين، وذكره في كتاب "النكاح"، وأيضا في كتاب "الطلاق"، ورواه مسلم من طرق متعددة في فضائل فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم، ورواه كذلك مختصرا ابن ماجه[4]، وأبو يعلى[5]، وابن حبان[6]، وغيرهم بأسانيد قوية صحيحة.

وقد روى الحاكم في المستدرك[7]، والترمذي في سننه[8] شاهدا لهذا الحديث مختصرا من حديث عبد الله بن الزبير، وهو حديث صحيح، قال عنه الحاكم: صحيح على شرط الشيخين، وقال الترمذي: هذا حديث حسن صحيح.

وعليه؛ فإذا كان هذا الحديث بهذه الدرجة العالية من الصحة - سندا ومتنا - فإنه من المحال أن يتهم أحد رواته بشيء، فضلا عن أن يكون هذا الاتهام موجها إلى الصحابي الذي روى الحديث، وهو المسور بن مخرمة.

ومن ثم؛ فإن ما ادعاه مثيرو الشبهة من أن المسور قد اختلق هذا الحديث - موضوع الشبهة - ليختلس سيف رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ويعطيه يزيد بن معاوية بن أبي سفيان تقربا إليه؛ لكونه من حزب أبيه معاوية، هو ادعاء باطل مخالف للحقائق التاريخية الثابتة في ذلك، فالثابت: أن المسور بن مخرمة كان في حزب علي بن أبي طالب رضي الله عنه، ولم يكن في حزب معاوية رضي الله عنه، بل كان من أشد المعارضين له.

يؤكد هذا ما قاله ابن الأثير عنه: "كان فقيها من أهل العلم والدين، ولم يزل مع خاله عبد الرحمن في أمر الشورى، وكان هواه فيها مع علي، وأقام بالمدينة إلى أن قتل عثمان، ثم سار إلى مكة، فلم يزل بها حتى توفي معاوية، وكره بيعة يزيد"[9].

وذكر ابن حجر في "الإصابة" في ترجمة المسور بن مخرمة قال: "وكان مع خاله عبد الرحمن بن عوف ليالي الشورى، وحفظ عنه شيئا، ثم كان مع ابن الزبير، فلما كان الحصار الأول أصابه حجر من حجارة المنجنيق فمات.

وذكر الطبري أنهم اتفقوا على أنه مات في حصار ابن الزبير، أصابه حجر من المنجنيق، والمراد به الحصار الأول من الجيش الذي أرسله يزيد بن معاوية"[10].

وهب أن المسور بن مخرمة من حزب معاوية، فهل كل من كان من حزبه تسقط عدالته، ويكون كاذبا؟! كلا ثم كلا؛ فإن جماهير المسلمين يقبلون أحاديث معاوية نفسه، وكل من كان من حزبه؛ إذ الحق - سبحانه وتعالى - قد وصف الصحابة في القرآن بالصدق، وعدلهم في آيات القرآن العظيم[11].

ونحن نتسأل: كيف يكذب المسور بن مخرمة - رضي الله عنه - على النبي - صلى الله عليه وسلم - في شيء قد سمعه منه، وقد مدح - صلى الله عليه وسلم - أصحابه، وأثنى عليهم ثناء كثيرا في أحاديثه الصحيحة؟!

وعليه؛ فإن قال قائل: ما مناسبة ذكر المسور لقصة خطبة بنت أبي جهل عقب طلبه السيف من علي بن الحسين؟

قلنا: قال الكرماني: مناسبة ذكر المسور لقصة خطبة بنت أبي جهل عند طلبه للسيف من جهة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يحترز عما يوجب وقوع التكدير بين الأقرباء، أي: فكذلك ينبغي أن تعطيني السيف حتى لا يحصل بينك وبين أقربائك كدورة بسببه، أو كما أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يراعي جانب بني عمه العبشميين، فأنت أيضا راع جانب بني عمك النوفليين؛ لأن المسور نوفلي، أو كما أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يحب رفاهية خاطر فاطمة - عليها السلام - فأنا أيضا أحب رفاهية خاطرك؛ لكونك ابن ابنها، فأعطني السيف حتى أحفظه لك.

قال ابن حجر معقبا على كلام الكرماني: والمسور زهري لا نوفلي، وقول الكرماني الأخير هو المعتمد، وما قبله ظاهر التكلف[12].

وخلاصة القول: أن الحديث الوارد في شأن خطبة علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - حديث صحيح في أعلى درجات الصحة، كما أن المسور بن مخرمة صحابي جليل منزه عن الكذب هو وسائر الصحابة أجمعين رضي الله عنهم.

ثانيا. لم يكن النبي - صلى الله عليه وسلم - يحرم حلالا ولا يحل حراما عندما نهى عليا - رضي الله عنه - عن الزواج من ابنة أبي جهل:

إن الناظر في الحديث الوارد في خطبة علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - لابنة أبي جهل يجد أنه صلى الله عليه وسلم - كما جاء في رواية ابن شهاب الزهري عند البخاري ومسلم وغيرهما - قد صرح في آخره، فقال: «وإني لست أحرم حلالا ولا أحل حراما، ولكن والله لا تجتمع بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبنت عدو الله أبدا»[13].

وقد جاء في رواية أخرى: «فإنما ابنتي بضعة مني، يريبني ما رابها، ويؤذيني ما آذاها»[14]، وجاء في رواية ثالثة: «إن فاطمة بنت محمد مضغة مني؛ وأنا أكره أن يفتنوها»[15].

وهذا القول منه - صلى الله عليه وسلم - كاف لإبطال تساؤل مثيري الشبهة: كيف يحرم النبي - صلى الله عليه وسلم - التعدد في حق علي، وهو - صلى الله عليه وسلم - قد عدد بأكثر من أربعة؟!

قال النووي: "قال العلماء: في هذا الحديث تحريم إيذاء النبي - صلى الله عليه وسلم - بكل حال، وعلى كل وجه، وإن تولد ذلك الإيذاء مما كان أصله مباحا وهو حي، وهذا بخلاف غيره، قالوا: وقد أعلم - صلى الله عليه وسلم - بإباحة نكاح بنت أبي جهل لعلي، بقوله صلى الله عليه وسلم: "لست أحرم حلالا"، ولكن نهى عن الجمع بينهما لعلتين منصوصتين:

إحداهما: أن ذلك يؤدي إلى أذى فاطمة، فيتأذى حينئذ النبي صلى الله عليه وسلم، فيهلك من آذاه، فنهى عن ذلك لكمال شفقته على علي وعلى فاطمة.

والثانية: خوف الفتنة عليها بسبب الغيرة، وقيل: ليس المراد به النهي عن جمعهما، بل معناه: أعلم من فضل الله أنهما لا تجتمعان، كما قال أنس بن النضر: والله لا تكسر ثنية الربيع، ويحتمل أن المراد تحريم جمعهما، ويكون معنى لا أحرم حلالا، أي: لا أقول شيئا يخالف حكم الله، فإذا أحل شيئا لم أحرمه، وإذا حرمه لم أحلله، ولم أسكت عن تحريمه؛ لأن سكوتي تحليل له، ويكون من جملة محرمات النكاح الجمع بين بنت رسول الله وبنت عدو الله" [16].

وقد علق ابن حجر على هذه القصة إجمالا، فقال: والذي يظهر لي أنه لا يبعد أن يعد في خصائص النبي - صلى الله عليه وسلم - أن لا يتزوج على بناته، ويحتمل أن يكون ذلك خاصا بفاطمة - رضي الله عنها.

وفد فصل القول في هذا تباعا، فقال: قوله: «فإنما هي بضعة مني». والسبب فيه ما تقدم في المناقب أنها كانت أصيبت بأمها، ثم بأخواتها واحدة بعد واحدة، فلم يبق لها من تستأنس به ممن يخفف عليها الأمر ممن تفضي إليه بسرها إذا حصلت لها الغيرة.

وقوله «يريبني ما أرابها»: يعني أنها لا تصبر على الغيرة، فيقع منها في حق زوجها في حال الغضب ما لا يليق بحالها في الدين.

وقوله «ويؤذيني ما آذاها»: وفي الحديث تحريم أذى من يتأذى النبي - صلى الله عليه وسلم - بتأذيه؛ لأن أذى النبي - صلى الله عليه وسلم - حرام اتفاقا قليله وكثيره، وقد جزم بأنه يؤذيه ما يؤذي فاطمة، فكل من وقع منه في حق فاطمة شيء فتأذت به، فهو يؤذي النبي - صلى الله عليه وسلم - بشهادة هذا الخبر الصحيح... وفيه حجة لمن يقول بسد الذريعة؛ لأن تزويج ما زاد على الواحدة حلال للرجال ما لم يجاوز الأربع، ومع ذلك فقد منع من ذلك في الحال لما يترتب عليه من الضرر في المآل.

وفيه - أي الحديث - بقاء عار الآباء في أعقابهم، لقوله: «بنت عدو الله»؛ فإن فيه إشعارا بأن للوصف تأثيرا في المنع، مع أنها كانت مسلمة حسنة الإسلام.

وفيه - أي في الحديث - أن الغيراء إذا خشي عليها أن تفتن في دينها كان لوليها أن يسعى في إزالة ذلك كما في حكم الناشز، كذا قيل، وفيه نظر، ويمكن أن يزاد فيه شرط أن لا يكون عندها من تتسلى به، ويخفف عنها الحملة كما تقدم، ومن هنا يؤخذ جواب من استشكل اختصاص فاطمة بذلك مع أن الغيرة على النبي - صلى الله عليه وسلم - أقرب إلى خشية الافتتان في الدين، ومع ذلك فكان - صلى الله عليه وسلم - يستكثر من الزوجات وتوجد منهن الغيرة، كما في هذه الأحاديث، ومع ذلك ما راعى ذلك - صلى الله عليه وسلم - في حقهن كما راعاه في حق فاطمة.

ومحصل الجواب: أن فاطمة كانت إذ ذاك - كما تقدم - فاقدة من تركن إليه من يؤنسها، ويزيل وحشتها من أم أو أخت، بخلاف أمهات المؤمنين، فإن كل واحدة منهن كانت ترجع إلى من يحصل لها معه ذلك وزيادة عليه، وهو زوجهن صلى الله عليه وسلم، لما كان عنده من الملاطفة، وتطييب القلوب، وجبر الخواطر؛ بحيث إن كل واحدة منهن ترضى منه لحسن خلقه، وجميل خلقه بجميع ما يصدر منه، بحيث لو وجد ما يخشى وجوده من الغيرة لزال عن قريب[17].

وعلى هذا يضيف ابن القيم، فيقول معلقا على الحديث: تضمن هذا الحكم أمورا؛ أحدها: أن الرجل إذا شرط لزوجته أن لا يتزوج عليها لزمه الوفاء بالشرط، ومتى تزوج عليها فلها الفسخ، ووجه تضمن الحديث ذلك أنه - صلى الله عليه وسلم - أخبر أن ذلك يؤذي فاطمة ويريبها، وأنه يؤذيه - صلى الله عليه وسلم - ويريبه، ومعلوم قطعا أنه - صلى الله عليه وسلم - إنما زوجه فاطمة - رضي الله عنها - على أن لا يؤذيها ولا يريبها، ولا يؤذي أباها - صلى الله عليه وسلم - ولا يريبه، وإن لم يكن هذا مشترطا في صلب العقد، فإنه من المعلوم بالضرورة أنه إنما دخل عليه، وفي ذكره - صلى الله عليه وسلم - صهره الآخر، وثناءه عليه بأنه حدثه فصدقه، ووعده فوفى له - تعريض بعلي رضي الله عنه، وتهييج له على الاقتداء به، وهذا يشعر بأنه جرى منه وعد له بأنه لا يريبها ولا يؤذيها، فهيجه على الوفاء له، كما وفى له صهره الآخر.

فيؤخذ من هذا أن المشروط عرفا كالمشروط لفظا، وأن عدمه يملك الفسخ لمشترطه، فلو فرض من عادة قوم أنهم لا يخرجون نساءهم من ديارهم، ولا يمكنون أزواجهم من ذلك ألبتة، واستمرت عادتهم بذلك كان كالمشروط لفظا، وهو مطرد على قواعد أهل المدينة، وقواعد أحمد - رحمه الله: أن الشرط العرفي كاللفظي سواء، ولهذا أوجبوا الأجرة على من دفع ثوبه إلى غسال أو قصار، أو عجينة إلى خباز، أو طعامه إلى طباخ يعملون بالأجرة، أو دخل الحمام، أو استخدم من يغسله ممن عادته يغسل بالأجرة ونحو ذلك، ولم يشرط لهم أجرة أنه يلزمه أجرة المثل.

وعلى هذا فلو فرض أن المرأة من بيت لا يتزوج الرجل على نسائهم ضرة، ولا يمكنونه من ذلك، وعادتهم مستمرة بذلك، كان كالمشروط لفظا، وكذلك لو كانت ممن يعلم أنها لا تمكن إدخال الضرة عليها عادة لشرفها وحسبها وجلالتها، كان ترك التزوج عليها كالمشروط لفظا سواء.

وعلى هذا فسيدة نساء العالمين، وابنة سيد ولد آدم أجمعين أحق النساء بهذا، فلو شرطه علي في صلب العقد كان تأكيدا لا تأسيسا.

وفي منع علي من الجمع بين فاطمة - رضي الله عنها - وبين بنت أبي جهل حكمة بديعة، وهي أن المرأة مع زوجها في درجته تبع له، فإن كانت في نفسها ذات درجة عالية، وزوجها كذلك، كانت في درجة عالية بنفسها وبزوجها، وهذا شأن فاطمة وعلي - رضي الله عنهما - ولم يكن الله - عز وجل - ليجعل ابنة أبي جهل مع فاطمة - رضي الله عنها - في درجة واحدة لا بنفسها ولا تبعا، وبينهما من الفرق ما بينهما، فلم يكن نكاحها على سيدة نساء العلمين مستحسنا لا شرعا ولا قدرا، وقد أشار إلى هذا بقوله: «والله لا تجتمع بنت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وبنت عدو الله أبدا»، فهذا إما أن يتناول درجة الآخر بلفظه أو إشارته[18].

وخلاصة القول أن النبي - صلى الله عليه وسلم - لم يحرم حلالا ولم يحل حراما عندما منع علي بن أبي طالب من خطبة بنت أبي جهل، وهذا صريح في رواية ابن شهاب الزهري، وإنما الأمر محمول - كما جاءت بذلك الروايات الصحيحة - على خشية الفتنة على فاطمة من الغيرة، وتأذيها الذي يعد أذى للنبي صلى الله عليه وسلم، وإيذاؤه - صلى الله عليه وسلم - محرم إجماعا، وربما كان هذا الأمر خاصا بالسيدة فاطمة - رضي الله عنها - كما ذهب إلى ذلك بعض العلماء.

الخلاصة:

·   إن الحديث الوارد في شأن خطبة علي بن أبي طالب - رضي الله عنه - لابنة أبي جهل صحيح في أعلى درجات الصحة؛ لوروده في الصحيحين، كما أنه قد روي في غيرها من كتب السنة بأسانيد صحيحة قوية.

·   إن المسور بن مخرمة صحابي جليل ثبت، سمع من النبي - صلى الله عليه وسلم - وحفظ عنه، وكان فقيها من أهل الفضل والدين، كما أن الصحابة كلهم عدول عدلهم القرآن والسنة.

·   الثابت تاريخيا أن المسور بن مخرمة - رضي الله عنه - كان في حزب عليـ رضي الله عنه، ولم يكن في حزب معاوية رضي الله عنه، بل كان من أشد المعارضين له ولخلافة ابنه يزيد.

·   لم يكن للنبي - صلى الله عليه وسلم - أن يحرم حلالا أو يحل حراما، كما صرحت بذلك رواية ابن شهاب الزهري - الواردة في الصحيحين وغيرهما - على لسانه صلى الله عليه وسلم.

·   لقد نهى النبي - صلى الله عليه وسلم - عليا - رضي الله عنه - عن خطبة بنت أبي جهل لعلتين، أحداهما: أن ذلك يؤدي إلى أذى فاطمة - رضي الله عنها، فيتأذى حينئذ النبي صلى الله عليه وسلم، فيهلك من آذاه، فنهى عن ذلك لكمال شفقته على علي وفاطمة - رضي الله عنهما، والثانية: خوف الفتنة عليها في الدين بسبب الغيرة، كما أنه لا يستبعد أن يعد ذلك من خصائص النبي - صلى الله عليه وسلم - في أنه لا يتزوج على بناته، ويحتمل - أيضا - أن يكون خاصا بفاطمة - رضي الله عنها.

  



(*) الدفاع عن الصحيحين دفاع عن الإسلام، محمد بن الحسين الحجوي الثعالبي الفاسي، تحقيق: محمد بن عزوز، دار ابن حزم، بيروت، ط1، 1424هـ/ 2003م.

[1]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: فرض الخمس، باب: ما ذكر في درع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وعصاه وسيفه، (6/ 245)، رقم (3110). صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: فضائل الصحابة، باب: فضائل فاطمة بنت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، (8/ 3585، 3586)، رقم (6192).

[2]. صحيح: أخرجه أحمد في مسنده، مسند الكوفيين، حديث المسور بن مخرمة رضي الله عنه، رقم (18933). وقال شعيب الأرنؤوط في تعليقه على المسند: إسناده صحيح على شرط الشيخين.

[3]. صحيح: أخرجه أبو داود في سننه (بشرح عون المعبود)، كتاب: النكاح، باب: ما يكره أن يجمع بينهن من النساء، (3/ 53، 54)، رقم (2069). وصححه الألباني في صحيح وضعيف سنن أبي داود برقم (2069).

[4]. صحيح: أخرجه ابن ماجه في سننه، كتاب: النكاح، باب: الغيرة، (1/ 644)، رقم (1999). وصححه الألباني في صحيح وضعيف سنن ابن ماجه برقم (1999).

[5]. صحيح: أخرجه أبو يعلى في مسنده، حديث ميمونة زوج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، (13/ 104)، رقم (7181). وقال حسين سليم أسد: إسناده صحيح.

[6]. صحيح: أخرجه ابن حبان في صحيحه، كتاب: إخباره ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن مناقب الصحابة رجالهم ونسائهم بذكر أسمائهم، (15/ 407)، رقم (6956). وقال شعيب الأرنؤوط: إسناده صحيح على شرط الشيخين.

[7]. صحيح: أخرجه الحاكم في مستدركه، كتاب: معرفة الصحابة، باب: ذكر مناقب فاطمة بنت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، (3/ 173)، رقم (4751). وصححه الألباني في إرواء الغليل عند تعليقه على الحديث رقم (2676).

[8]. صحيح: أخرجه الترمذي في سننه (بشرح تحفة الأحوذي)، أبواب: المناقب عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ، باب: ما جاء في فضل فاطمة رضي الله عنها، (10/ 251)، رقم (4125). وصححه الألباني في صحيح وضعيف سنن الترمذي برقم (3869).

[9]. أسد الغابة في معرفة الصحابة، ابن الأثير، دار الفكر، بيروت، 1390هـ/ 1970م، (4/ 399).

[10]. انظر: الإصابة في تمييز الصحابة، ابن حجر العسقلاني، تحقيق: علي محمد البجاوي، دار نهضة مصر، القاهرة، د. ت، (6/ 120) بتصرف.

[11]. انظر: الدفاع عن الصحيحين دفاع عن الإسلام، محمد بن الحسين الحجوي الثعالبي الفاسي، تحقيق: محمد بن عزوز، دار ابن حزم، بيروت، ط1، 1424هـ/ 2003م، ص125، 126 بتصرف.

[12]. فتح الباري بشرح صحيح البخاري، ابن حجر العسقلاني، تحقيق: محب الدين الخطيب وآخرين، دار الريان للتراث، القاهرة، ط1، 1407هـ/ 1987م، (6/ 247) بتصرف.

[13]. صحيح البخاري (بشر ح فتح الباري)، كتاب: فرض الخمس، باب: ما ذكر في درع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وعصاه وسيفه، (6/ 245)، رقم (3110). صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: فضائل الصحابة، باب: فضائل فاطمة بنت النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ، (8/ 3585، 3586)، رقم (6192).

[14]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: النكاح، باب: ذب الرجل عن ابنته في الغيرة والإنصاف، (9/ 238)، رقم (5230). صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: فضائل الصحابة، باب: فضائل فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم، (8/ 3585)، رقم (6190).

[15]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: فضائل الصحابة، باب: فضائل فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم، (8/ 3586)، رقم (6193).

[16]. شرح صحيح مسلم، النووي، تحقيق: عادل عبد الموجود وعلي معوض، مكتبة نزار مصطفى الباز، مكة المكرمة، ط2، 1422هـ/ 2001م، (8/ 3588).

[17]. فتح الباري بشرح صحيح البخاري، ابن حجر العسقلاني، تحقيق: محب الدين الخطيب وآخرين، دار الريان للتراث، القاهرة، ط1، 1407هـ/ 1987م، (9/ 240، 241) بتصرف.

[18]. زاد المعاد في هدي خير العباد، ابن القيم، تحقيق: شعيب الأرنؤوط وعبد القادر الأرنؤوط، مؤسسة الرسالة، بيروت، ط8، 1405هـ/ 1985م، (5/ 118، 119).

reasons why women cheat reasons women cheat reasons wives cheat on husbands
all wife cheat how to cheat with a married woman married woman looking to cheat
unconscious sex stories link akka sex stories
my husband cheated on me link dating for married people
women will cheat tfswhisperer.com husband cheated on me
free android spyware app click spy software for phones
bdsm boy sex stories kerala sex stories black female slave sex stories
women who cheat on husband open women want men
spy phone app for android click spyware cell phone texting
best cell phone spy app for android allindiasweetsrestaurant.com cell phone spy app
terminate early pregnancy naughtycherrysextoys.co.uk ways to terminate an early pregnancy
walgreens photo deals tomorrowstalents.com walgreens deal
discount coupons for prescription medications open free printable coupon
pharmacy exam coupon code link free coupons printable
where can i get abortion pills go how late can you get an abortion
husband watches wife cheat link why people cheat in marriage
revia 50mg ciprofloxacin pill diprolene 0.12%
cipro 500mg diflucan 100mg neurontin 300mg
walgreens photo coupon online blogs.visendo.com walgreens printable coupon
acyclovir 200mg tadalafil 40mg inderal 40mg
rifaximin 200mg blog.myget.org levaquin
viagra 100mg read propranolol 20mg
lasix 100mg neryx.com viagra 50mg
prescription card link viagra coupon code
priligy 60mg go amoxil 500mg
discount card for prescription drugs open discount drug coupons
lisinopril and hair thinning http://lisinopriland.net lisinopril and hair thinning
what is partial birth abortion is abortion legal health risks of abortion
in clinic abortion cheap abortion how much is it for an abortion
abortion info link period after abortion
does bystolic have a generic linzess patient assistance
order abortion pill online geekics.com coat hanger abortion
free discount prescription card survivingediscovery.com prescription discount coupon
discount coupons for cialis free prescription discount cards coupons for prescription drugs
discount coupons for cialis go coupons for prescription drugs
amoxicillin strep throat adult dosage amoxicillin strep throat adult dosage amoxicillin strep throat adult dosage
metformin gfr cut off metformin gfr cut off metformin gfr cut off
progesterone in subsequent pregnancies progesterone in subsequent pregnancies progesterone in subsequent pregnancies
how much is an abortion read abortion clinics in colorado springs
gabapentin side effects burning gabapentin side effects burning gabapentin side effects burning
how much is abortion open abortion in the us
discount card prescription prescription drugs coupon
effects of viagra on women viagra for sale uk viagra no effect
coupon prescription cialis coupon cialis discount coupons online
drug coupons 2015 cialis coupon free prescription drug cards
metformin side effects gestational diabetes go metformin xr 1000
risperdal vidal click risperdal gouttes
do abortions hurt go abortion nyc
cialis coupon free cialis coupon codes discount prescription coupons
abortion services plan parenthood abortion abortion pro life
incomplete abortion accuton.com do abortions hurt
abortion pill complications low cost abortion pill how to get an abortion pill
voltarene prix voltarene patch voltarene 50
revia reviews naltrexone alcoholism medication implant for alcoholism
nootropil 800 g sporturfintl.com nootropil 800 g
abortion pill procedures cons of abortion pill medical abortion cost
vermox cena vermox sirup vermox cena
abortion pill rights teen abortion pill having an abortion
amoxicillin-rnp blog.dotnetnerd.dk amoxicillin 500 mg
abortion options abortion pill cost abortion pill cons
abortion pill law cytotec abortion cost of medical abortion
manufacturer coupons for prescription drugs akum.org manufacturer coupons for prescription drugs
reasons for abortion pill abortion pill cons early abortion pill options
natural abortion pill abortion pill recovery how does an abortion pill work
nootropil wiki lasertech.com nootropil buy
abortion clinics in fort worth silverlighttips.com having a medical abortion
free discount prescription cards cialis sample coupon cialis.com coupon
cialis free sample coupons discount prescription drug cards cialis coupon free
naltrexone in the treatment of alcohol dependence avonotakaronetwork.co.nz alcohol is an agonist for
naltrexone addiction naltrexone without a prescription implant for alcohol addiction
monthly injection for opiate addiction click nalpraxone
does naltrexone stop withdrawals low dose naltrexone reviews naltrexone prescribing information
does naltrexone stop withdrawals williamgonzalez.me naltrexone prescribing information
opiate implant blocker williamgonzalez.me what is vivitrol used for
how does naltrexone make you feel naltroxine alcohol implant treatment
naltrexone and pregnancy click does vivitrol stop withdrawals
naltrexone headache naltrexone alcohol naltrexone wikipedia
naltrexone alcohol interaction site naltrexine
مواضيع ذات ارتباط
حجة دامغة زائر
جزاكم الله خيراعن المسلمين خيرالجزاء


أضف تعليقا
عنوان التعليق 
نص التعليق 
التعليقات المنشورة تعبر عن آراء كاتبيها فقط ولا تعبر عن الموقع
 
 
 
   
المتواجدون الآن
  15272
إجمالي عدد الزوار
  23087763

الرئيسية

من نحن

ميثاق موقع البيان

خريطة موقع البيان

اقتراحات وشكاوي


أخى المسلم: يمكنك الأستفادة بمحتويات موقع بيان الإسلام لأغراض غير تجارية بشرط الإشارة لرابط الموقع