مرحبًا بكم فى موقع بيان الإسلام الرد على الافتراءات والشبهات
 بحث متقدم ...   البحث عن

الصفحة الرئيسية

ميثاق الموقع

أخبار الموقع

قضايا الساعة

اسأل خبيراً

خريطة الموقع

من نحن

الطعن في حديث اهتزاز العرش لموت سعد بن معاذ رضي الله عنه(*)

مضمون الشبهة:

يطعن بعض المغرضين في الأحاديث الواردة بشأن اهتزاز العرش لموت سعد بن معاذ. ويتساءلون: كيف يهتز عرش الرحمن لموت أحد من خلقه؟ ومعلوم أن قولنا: اهتز عرش فلان لموت فلان؛ يعني أصاب ملكه الضعف والتصدع، وخسر بموته سندا وقوة عظيمة.

ولو جاز اهتزاز العرش لأحد من الخلق، لكان الأنبياء أولى بذلك، وقد رويتم عن النبي - صلى الله عليه وسلم - «أن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته»، فكيف بعرش الرحمن؟

كيف يهتز عرش الرحمن لموت من يعذبه الله تعالى ويضم عليه قبره حتى تختلف أضلاعه؟ فقد رويتم عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: «لو نجا أحد من عذاب القبر لنجا منه سعد بن معاذ!»

بل وكيف يعذب في قبره من شهد غسله وجنازته سبعون ألف ملك على حد روايتكم؟

رامين من وراء هذه التساؤلات إلى التشكيك في نصوص السنة الصحيحة؛ تمهيدا لرد السنة جملة وتفصيلا.

وجها إبطال الشبهة:

1) حديث اهتزاز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ صحيح ثابت عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بلغ حد التواتر؛ فقد رواه عن النبي - صلى الله عليه وسلم - جابر بن عبد الله، وأنس بن مالك، وأسيد بن حضير، وعبد الله بن عمر، ومعيقيب، وأبي سعيد الخدري، وعائشة، وحذيفة، وغيرهم رضي الله عنهم. بأسانيد صحيحة لا وجه لإنكارها.

2) اهتزاز العرش الوارد في الحديث، يعنى به عرش الرحمن، ولا يمنع كون الاهتزاز على الحقيقة، لكونه خلق لله مسخرا، إذا شاء له الاهتزاز اهتز، ولا يصار إلى التأويل وصرف اللفظ عن حقيقته إلا بدليل أو قرينة شرعية، وواجبنا نحو الغيب الذي دلت عليه النصوص الصحيحة التسليم، وقطع الطمع في إدراك ما خفي من كيفيته، ولا حجة لمن أنكر الاهتزاز بعدم انكساف الشمس والقمر لموت أحد أو لحياته؛ لانفكاك الجهة، وضمة سعد - رضي الله عنه - في قبره لا تعني عذابه، ولا تنقص من قدره، فسعد مقطوع له بالجنة، وضمة القبر من الأهوال التي يواجهها كل الخلق.

التفصيل:

أولا. أحاديث اهتزاز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ - رضي الله عنه - صحيحة ثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم:

سعد بن معاذ هو السيد الكبير الشهيد، مناقبه مشهورة في الصحاح وفي السيرة وغير ذلك. منها ما روي عن عمر بن الحصين قال: كان لواء الأوس يوم بدر مع سعد بن معاذ، وشهد سعد مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم أحد، وثبت معه حين ولي الناس، وشهد الخندق[1]. فرمى يومها فعاش شهرا، ثم انتفض جرحه فمات.

والأحاديث والآثار في مناقب سعد بن معاذ - رضي الله عنه - كثيرة - كما قلنا -، والذي يهمنا في مثل هذا المقام هو الحديث الذي خرجه أصحاب الصحاح والمسانيد والسنن من حديث جابر بن عبد الله وغيره رضي الله عنهم.

فقد روى جابر - رضي الله عنه - قال: سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: «اهتز العرش لموت سعد بن معاذ»[2].

وعن الأعمش حدثنا أبو صالح عن جابر عن النبي - صلى الله عليه وسلم - مثله «فقال رجل لجابر: فإن البراء يقول: اهتز السرير فقال: إنه كان بين هذين الحيين ضغائن سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ»[3].

وعن عاصم بن عمر بن قتادة عن جدته رميثة قالت«سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول ولو أشاء أن أقبل الخاتم الذي بين كتفيه من قربي منه لفعلت يقول: اهتز له عرش الرحمن تبارك وتعالى، يريد سعد بن معاذ يوم توفي»[4].

وعن جابر بن عبد الله يقول: «قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وجنازة سعد بن معاذ بين أيديهم: اهتز لها عرش الرحمن»[5].

قال أبو حاتم: قوله صلى الله عليه وسلم: «اهتز لها عرش الرحمن» يريد به: استبشر وارتاح كقول الله جل وعلا: )فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت( (فصلت: ٣٩) يريد به: ارتاحت واخضرت.

وعن أنس «أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال وجنازة سعد موضوعة: "اهتز لها عرش الرحمن"[6] فطفق المنافقون في جنازته وقالوا: ما أخفها فبلغ النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: إنما كانت تحمله الملائكة معهم»[7].

وقد روى هذا الحديث جابر، وأنس، وحذيفة، وعاصم بن عمر بن قتادة عن جدته رميثة، وذكر ابن عبد البر أنه روي من وجوه كثيرة متواترة على ما سنذكره.

قال الإمام الذهبي: وقد تواتر قول النبي صلى الله عليه وسلم: «إن العرش اهتز لموت سعد فرحا به»[8].

وقال محمد الكتاني: وجاء هذا الحديث من حديث كل من جابر، وأنس، وأسيد بن حضير، وابن عمر، ومعيقيب، وأبي سعيد. ستة أنفس.

قلت: ورد - أيضا - من حديث عائشة، وحذيفة، وعاصم بن عمر بن قتادة عن جدته رميثه. وذكر في "شرح المواهب" أنه ثبت عن عشرة من الصحابة أو أكثر.

وقال ابن عبد البر: هو ثابت اللفظ من طرق متواترة.

وفي "جمع الوسائل في شرح الشمائل" لعلي القاري: جاء حديث: «اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ» عن عشرة من الصحابة، وقال الحاكم: الأحاديث المصرحة باهتزاز عرش الرحمن مخرجة في الصحيحين وليس لمعارضها ذكر في الصحيح، وممن صرح بتواتره - أيضا - المناوي في "شرح الجامع"[9].

قال الحافظ ابن حجر: وقد جاء حديث " اهتزاز العرش لسعد بن معاذ عن عشرة من الصحابة، أو أكثر، وثبت في الصحيحين، فلا معنى لإنكاره [10].

ومن خلال هذا يظهر جليا صحة حديث اهتزاز العرش لموت سعد بن معاذ وإنكاره مجازفة خطيرة تقدح في بصيرة وعقل من ينكره.

ثانيا. رفع الإبهام بإيضاح معنى اهتزاز العرش لسعد بن معاذ:

ذكرنا في الوجه الأول الأحاديث الصحيحة الثابتة عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - التي تدل دلالة قوية - لا يستقيم مع ثبوتها أدنى شك - على اهتزاز العرش لموت سعد بن معاذ، وفي تفسير اهتزاز العرش وبيان معناه تعددت أقوال أهل العلم بما لا يمنعنا أن نرى الحق واضحا جليا - مع تعدد أقوالهم وتفسيراتهم - لأن الله تعالى نصب على الحق دليلا وجعل له نورا يهتدي إليه أولو البصائر.

وفيما يلي نذكر أقوال أهل العلم في تفسير معنى اهتزاز العرش الوارد فيما صح من الأحاديث التي ذكرناها:

القول الأول: أن المراد بالعرش هنا هو السرير الذي كان عليه سعد بن معاذ، واهتزازه: تحركه.

واستدل أصحاب هذا القول بما روي عن عبد الله بن عمر قال: "اهتز لحب لقاء الله العرش - يعني السرير - قال: )ورفع أبويه على العرش( (يوسف: ١٠٠). قال تفسخت أعواده ".

وهذا الحديث أخرجه الحاكم [11]، وابن أبي شيبة من طريق محمد بن فضيل، حدثنا منكر بهذا اللفظ، وهو متعقب بما أخرجه الشيخان وغيرها عن أبي صالح، عن جابر مرفوعا: «اهتز العرش لموت سعد، فقال رجل لجابر: فإن البراء يقول: اهتز السرير! فقال: إنه كان بين هذين الحيين ضغائن، سمعت النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول: اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ»[12].

فكان في هذا الحديث إعلام رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الناس أن العرش المروي في اهتزازه لموت سعد هو عرش الرحمن - عز وجل - ووجدنا الأوس لما فاخرت الخزرج، فاخرتهم بذلك، وذكرت في مفاخرتها إياهم أن العرش الذي اهتز لموت صاحبهم هو عرش الرحمن عز وجل[13].

كما يؤخذ من هذه الرواية - رواية الشيخين - أن البراء بن عازب - رضي الله عنه - كان يفسر "العرش" بأنه "السرير"؛ أي "النعش" فرده جابر بن عبد الله ردا صريحا لما أضاف العرش إلى الرحمن جلا وعلا.

قال ابن قتيبة: "وإذا كان التأويل على هذا لم يكن لسعد في هذا القول فضيلة، ولم يكن في الكلام فائدة؛ لأن كل سرير من سرر الموتى لا بد من أن يتحرك لتجاذب الناس إياه[14].

كل هذا في الوقت الذي لم تصح فيه رواية عطاء بن السائب، وعن مجاهد، عن ابن عمر. فقد قال ابن حجر: وفي حديث عطاء مقال، لأنه اختلط في آخر عمره[15].

ثم إن الذي رواه عن عطاء هو محمد بن فضيل، وكان ممن سمع من عطاء في الاختلاط.

قال ابن أبي حاتم عن أبيه: وما روى عنه عطاء بن السائب ابن فضيل ففيه غلط واضطراب[16].

وقال العقيلي: وليس يحفظ «حتى تخلعت أعواده» من وجه صحيح[17].

وعلى هذا فحجة أصحاب هذا القول ضعيفة لنكارة الحديث الذي استدلوا به على ما ذهبوا إليه، والثابت في الأحاديث الصحاح أن المراد بالعرش هو عرش الرحمن عز وجل.

القول الثاني: أن المراد باهتزاز العرش، اهتزاز أهله وهم حملته وغيرهم من الملائكة، وقد ذهب إلى هذا القول ابن قتيبة، وأبو الحسن علي بن محمد بن مهدي الطبري، وابن الجوزي، وابن فورك[18].

قال ابن قتيبة: الاهتزاز: الاستبشار والسرور - يقال: "إن فلانا ليهتز للمعروف" أي يستبشر ويسر.

و"إن فلانا لتأخذه للثناء هزة"؛ أي ارتياح وطلاقة، ومنه قيل في المثل "إن فلانا إذا دعي اهتز وإذا سئل ارتز" والكلام لأبي الأسود الدؤلي - يريد: أنه إذا دعي إلى طعام يأكله اهتز؛ أي ارتاح وسر، وإذا سئل الحاجة ارتز؛ أي ثبت على حاله ولم يطلق فهذا معنى الاهتزاز في الحديث.

وأما العرش: فعرش الرحمن - عز وجل - على ما جاء في الحديث وإنما أراد باهتزازه؛ استبشار الملائكة الذين يحملونه، ويحفون حوله بروح سعد بن معاذ فأقام العرش مقام من يحمله ويحيط به من الملائكة كما قال الله عز وجل: )فما بكت عليهم السماء والأرض( (الدخان: ٢٩)، يريد ما بكى عليهم أهل السماء ولا أهل الأرض، فأقام السماء والأرض مقام أهلهما، وكما قال تعالى: )واسأل القرية( (يوسف: ٨٢)؛ أي سل أهل القرية. وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «وهذا أحد جبل يحبنا ونحبه»[19]. يريد: يحبنا أهله، يعني الأنصار، ونحبه: أي نحب أهله.

 كذلك أقام العرش مقام حملته والحافين من حوله[20].

القول الثالث: أن الاهتزاز على حقيقته، وأن العرش تحرك لموت سعد فرحا بقدومه، وقد جعله الله في العرش ليكون فيه منقبة لسعد، وهذا هو ما دل عليه ظاهر الحديث، وهو لا ينكر من جهة العقل لأن العرش إنما هو جسم من الأجسام، يقبل الحركة والسكون.

وهذا هو ما ذهب إليه شيخ الإسلام ابن تيمية، وهو قول السلف.

وقد رد السلف على من تأول بأن المراد به استبشار حملة العرش وفرحهم، أو أن المراد به الكناية عن الشأن، أو غير ذلك من التأويلات - بأنه لا دليل لهم على ما قالوا، كما أن سياق الحديث ولفظه ينفي تلك الاحتمالات[21].

قال شيخ الإسلام: ومن تأول ذلك على أن المراد به استبشار حملة العرش، وفرحهم، فلابد له من دليل على ما قال - كما ذكره أبو الحسن الطبري وغيره - مع أن سياق الحديث ولفظه ينفي هذا الاحتمال[22].

قال الذهبي: "والعرش خلق لله مسخر، إذا شاء أن يهتز اهتز بمشيئة الله، وجعل فيه شعورا لحب سعد، كما جعل تعالى شعورا في جبل أحد بحبه النبي صلى الله عليه وسلم.

وقال تعالى: )يا جبال أوبي معه( (سبأ: ١٠)، وقال: )تسبح له السماوات السبع والأرض( (الإسراء: ٤٤). وهذا باب واسع سبيله الإيمان[23].

وقال البغوي - رحمه الله: والأولى إجراؤه على ظاهره، وكذلك قوله: «أحد جبل يحبنا ونحبه» ولا ينكر اهتزاز ما لا روح فيه بالأنبياء والأولياء، كما اهتز أحد وعليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأبو بكر وعمر وعثمان - رضي الله عنهم - وكما اضطربت الأسطوانة - العمود - على مفارقته[24].

ومن خلال عرض أقوال أهل العلم وإنزالها على القواعد العلمية في النقد والتحليل يتضح بجلاء صحة ما ذهب إليه سلف الأمة في تفسير ما دلت عليه النصوص من أمور الغيب، وهو حمل هذه النصوص على ظاهرها، ما لم تأت قرينة شرعية تصرف اللفظ عن ظاهره إلى معنى مراد.

فالشرع قد أخبرنا باهتزاز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ، فما لنا إلا الإيمان والتسليم بما جاء به النقل الصحيح دون الطمع في إدراك كيفية هذا الاهتزاز، ومن تأول ذلك على أن المراد به استبشار حملة العرش وفرحهم فلابد له من دليل على ما قال، فإن ظاهر الحديث يخالفه، ففيه: "اهتز عرش الرحمن" وليس اهتز حملة العرش، فما الذي يلجأنا إلى التأويل مع إمكانية إمرارها على ظاهرها، كما كان سلف الأمة يقولون في باب الصفات: أمروها كما جاءت.

قال القاضي أبو يعلى: غير ممتنع من إضافة صحيحة على السماء والأرض، وكذلك إضافة ذلك إلى العرش، وحمل ذلك على حملة العرش عدول عن الحقيقة إلى المجاز من غير حاجة على ذلك[25].

فإن قيل: إن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته، وقد قال الله تعالى: )فما بكت عليهم السماء والأرض( (الدخان: ٢٩) فكيف بالعرش؟!

فالجواب عن هذا بأن قولهم: «إن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته» إنما هو حديث صحيح عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رواه الشيخان (البخاري ومسلم) وهو عند غيرهما، وقد ترجم به البخاري - في صحيحه - بابا، فقال: "باب لا تنكسف الشمس لموت أحد ولا لحياته "ثم قال: رواه أبو بكرة والمغيرة وأبو موسى وابن عباس، وابن عمر - رضي الله عنهم - ثم أورد حديثين الأول من حديث أبي مسعود، والثاني من حديث عائشة.

فعن أبي مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته، ولكنهما آيتان من آيات الله فإذا رأيتموهما فصلوا»[26].

قال العلماء: والحكمة في هذا الكلام أن بعض الجاهلية الضلال كانوا يعظمون الشمس والقمر، فبين أنهما آيتان مخلوقتان لله تعالى لا صنع لهما، بل هما كسائر المخلوقات يطرأ عليهما النقص والتغير كغيرهما.

 وكان بعض الضلال من المنجمين وغيرهم يقول: لا ينكسفان إلا لموت عظيم أو نحو ذلك، فبين أن هذا باطل لا يغتر بأقوالهم، لا سيما وقد صادف موت إبراهيم - رضي الله عنه - [27].

وبهذا "قد تبين أن معنى قول النبي صلى الله عليه وسلم: «لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته»؛ أي لا يكون الكسوف معللا بالموت، فهو نفي العلة الفاعلة كما في الحديث الآخر الذي في صحيح مسلم عن ابن عباس «عن رجال من الأنصار أنهم كانوا عند النبي - صلى الله عليه وسلم - إذ رمي بنجم فاستنار، فقال لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ماذا كنتم تقولون في الجاهلية إذا رمي بمثل هذا"؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، كنا نقول: ولد الليلة رجل عظيم، و مات عظيم، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فإنها لا يرمى به لموت أحد ولا لحياته، ولكن ربنا - تبارك وتعالى اسمه - إذا قضى أمرا سبح حملة العرش...» [28]. وذكر الحديث في مسترق السمع. فنفى النبي - صلى الله عليه وسلم - أن يكون الرمي به لأجل أنه قد ولد عظيم أو مات عظيم؛ بل لأجل الشياطين المسترقين للسمع.

ففي كلا الحديثين أن موت الناس وحياتهم لا يكون سببا لكسوف الشمس والقمر ولا الرمي بالنجم؛ وإن كان موت بعض الناس يقتضي حدوث أمر في السماوات كما ثبت في الصحاح «اهتز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ»[29].

وأما استدلالهم بقوله تعالى: )فما بكت عليهم السماء والأرض( (الدخان: ٢٩) فالجواب عنه بأن هذا كان في فرعون وقومه، ومعناه أن السماء والأرض لا يبكيان على موت الكافر، فهل تبكيان على موت المؤمن.

قال ابن جرير: وقيل: إنما قيل: )فما بكت عليهم السماء والأرض(؛ لأن المؤمن إذا مات، بكت عليه السماء والأرض أربعين صباحا، ولم تبكيا على فرعون وقومه؛ لأنه لم يكن لهم عمل يصعد إلى الله صالح، فتبكي عليهم السماء، ولا مسجد في الأرض، فتبكي عليهم الأرض.

ثم ذكر ابن جرير سندا إلى ابن عباس أن رجلا أتاه فقال: يا ابن عباس أرأيت قول الله تبارك وتعالى: )فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين (29)( (الدخان)، فهل تبكي السماء والأرض على أحد؟ قال: نعم إنه ليس أحد من الخلائق إلا له باب في السماء منه ينزل رزقه، وفيه يصعد عمله، فإذا مات المؤمن فأغلق بابه من السماء الذي كان يصعد فيه عمله، وينزل منه رزقه، بكي عليه، وإذا فقده مصلاه من الأرض التي كان يصلي فيها، ويذكر الله فيها بكت عليه، وإن قوم فرعون لم يكن لهم في الأرض آثار صالحة، ولم يكن يصعد إلى السماء منهم خير، قال: فلم تبك عليهم السماء والأرض[30].

قال: كان يقال: تبكي الأرض على المؤمن أربعين صباحا. وكذا قال مجاهد، وسعيد بن جبير، وغير واحد.

وقال مجاهد أيضا: ما مات مؤمن إلا بكت عليه السماء والأرض أربعين صباحا، قال: فقلت له: أتبكي الأرض؟ فقال: أتعجب؟ وما للأرض لا تبكي على عبد، كان يعمرها بالركوع والسجود؟ وما للسماء لا تبكي على عبد كان لتكبيره وتسبيحه فيها دوي كدوي النحل؟[31].

فدل ذلك على أن استدلالهم حجة عليهم، وفيه جواب على تساؤلهم، فإن كان انكساف الشمس والقمر لا يعلل بموت أحد ولا بحياته، فإن هذا لا يمنع أن موت بعض الناس قد يقتضي حدوث شيء في السماء أو الأرض، بمشيئة الله وقدرته لبيان فضيلة هذا المتوفى كما حدث مع سعد، أما بكاء السماء والأرض فالنفي جاء في حق قوم كافرين، وهذا لا يمنع حدوثه في حق المؤمنين، ثم إن العرش - كما ذكرناه - خلق لله مسخر، إذا شاء الله أن يهتز اهتز.

فإن قيل: كيف يهتز العرش لمن يعذب في قبره ويضم ضمة حتى تختلف أضلاعه، لما روي عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: لو نجا أحد من عذاب القبر لنجا منه سعد بن معاذ.

فالجواب عن هذا:

أن ضمة القبر وضغطته لا تسمى عذابا على الإطلاق؛ وإنما تتفاوت من مقبور إلى آخر، فإن اشتراكهم في هذا الأمر لا يستلزم أن يكون عذابا على تقصير، لكونه من الأهوال التي يواجها كل الخلق، ثم ينجي الله أقواما، وتكون الضمة لآخرين عذابا يتلوه عذاب.

فالذي دلت عليه النصوص، واتفق عليه أهل العلم أن الميت عندما يوضع في القبر؛ فإنه يضمه ضمة لا ينجو منها أحد، كبيرا كان أو صغيرا، صالحا أو طالحا، ومما يدل على أن ضمة القبر لازمة لكل إنسان أن الصبيان لا ينجون منها، فقد خرجه الطبراني في "المعجم الكبير" بإسناد صحيح من حديث أبي أيوب الأنصاري - رضي الله عنه - أن الرسول - صلى الله عليه وسلم - قال: «لو أفلت أحد من ضمة القبر؛ لأفلت هذا الصبي» [32] [33].

وقال ابن قتيبة: "فإن للموت وللبعث وللقيامة زلازل شداد، وأهوالا، لا يسلم منها نبي ولا ولي، يدلك «أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يتعوذ من عذاب القبر»[34].

ولو كان يستحيل، ما تعوذ به، ولكنه خاف ما قضى الله - عز وجل - من ذلك، على جميع عباده، وأخفاه عنهم، فلم يجعل منهم أحدا على أمن ولا طمأنينة.

ويدلك، قول الأنبياء - صلوات الله عليهم - يوم القيامة«يارب نفسي نفسي»، وقول نبينا صلى الله عليه وسلم:«يارب أمتي أمتي»[35].

ويدلك قول الله عز وجل: )وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا (71)( (مريم) أعلمنا أنه ليس من أحد إلا يرد النار ثم ينجي الله الذين اتقوا، ويذر الظالمين فيها جثيا.

وقال عمر بن الخطاب رضي الله عنه:«لو كان لي طلاع الأرض ذهبا، لافتديت به من عذاب الله - عز وجل - قبل أن أراه»[36][37].

وفيه قال الإمام الذهبي - أيضا -: هذه الضمة ليست من عذاب القبر في شيء، بل هو أمر يجده المؤمن كما يجد ألم فقد ولده وحميمه في الدنيا، وكما يجد من ألم مرضه، وألم خروج نفسه، وألم سؤاله في قبره وامتحانه، وألم تأثره ببكاء أهله عليه، وألم قيامه من قبره، وألم الموقف وهوله، وألم الورود على النار، ونحو ذلك، فهذه الأراجيف كلها قد تنال العبد وما هي من عذاب القبر، ولا من عذاب جهنم قط، ولكن العبد التقي يرفق الله به في بعض ذلك أو كله، ولا راحة للمؤمن دون لقاء ربه... ومع هذه الهزات، فسعد ممن نعلم أنه من أهل الجنة، وأنه من أرفع الشهداء، رضي الله عنه. كأنك يا هذا تظن أن الفائز لا يناله هول في الدارين، ولا روع ولا ألم، ولا خوف. سل ربك العافية، وأن يحشرنا في زمرة سعد[38].

ومن هنا نصل إلى حقيقة واضحة وهي أن اهتزاز عرش الرحمن لموت سعد بن معاذ على الحقيقة، ولا يمنع من هذا كون الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته، وأن السماء والأرض لا يبكيان على الكافر، لأن كل هذا بما فيهم عرش الرحمن خلق لله يحدث فيه ما شاء، وأن ضمة سعد في قبره لا تستلزم أنه عذب، لأن ضمة القبر من الأهوال التي يلاقيها كل الناس، فينجي الله الذين اتقوا من المؤمنين.

الخلاصة:

·   إن حديث "اهتزاز العرش لموت سعد بن معاذ رضي الله عنه" صحيح: وفي أعلى درجات الصحة، وله وجوه كثيرة متواترة.

·   لقد صرح أهل العلم بتواتره، فقد جاء عن عشرة من الصحابة أو أكثر، وهو ثابت من حديث كل من: جابر، وأنس، وأسيد بن حضير، وابن عمر، ومعيقيب، وأبي سعيد، وعائشة، وحذيفة، وعاصم بن عمر بن قتادة عن جدته، وغيرهم.

·   المقصود من اهتزاز العرش هو عرش الرحمن، والاهتزاز هنا على حقيقته، ولا يصرف اللفظ عن حقيقته إلى المجاز إلا بدليل أو قرينة شرعية.

·        العرش خلق لله مسخر، إذا شاء الله أن يهتز اهتز بمشيئته.

·   واجبنا نحو نصوص القرآن والسنة التي أخبرت عن غيب هو الإيمان والتسليم، مع قطع الطمع في إدراك ما خفي من كيفيته.

·        إن كانت الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد، فهذا لا يمنع اهتزاز العرش لأحد من الناس.

·        إن كانت السماء والأرض لم يبكيا على فرعون وقومه فهذا لا يمنع أنهما يبكيان على العبد المؤمن.

·   وضمة القبر ليست دائما من العذاب؛ وكون سعد بن معاذ قد تعرض لها، فلا يقدح ذلك فيه أو في غيره؛ لأن ضمة القبر لا ينجو منها أحد، ومثل ذلك أهوال القيامة فلن يسلم منها أحد، ويدل عليه قوله تعالى: )وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا (71)( (مريم). فضمة القبر لازمة على كل من في الأرض، وسعد بن معاذ - رضي الله عنه - رغم اهتزاز العرش له فإنه لم يسلم منها وهو من المشهود لهم بالجنة.

 



(*) تحرير العقل من النقل، سامر إسلامبولي، دار الأوائل، دمشق، 2001م.

[1]. الطبقات الكبرى، ابن سعد، تحقيق: د. علي محمد عمر، مكتبة الأسرة، مصر، ط1، 2002م، (3/ 388، 389) بتصرف.

[2]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: مناقب الأنصار، باب: مناقب سعد بن معاذ رضي الله عنه، (7/ 154)، رقم (3803). صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: فضائل الصحابة، باب: فضائل سعد بن معاذ، (8/ 3602)، رقم (6229).

[3]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: مناقب الأنصار، باب: مناقب سعد بن معاذ رضي الله عنه، (7/ 154)، رقم (3803). صحيح مسلم ( بشرح النووي) كتاب: فضائل الصحابة، باب: فضائل سعد بن معاذ، (8/ 3602)، رقم (6229).

[4]. صحيح: أخرجه أحمد في مسنده، باقي مسند الأنصار، حديث رميثة ـ رضي الله عنها، رقم (26836). وقال شعيب الأرنؤوط في تعليقه على المسند: حديث صحيح لغيره.

[5]. صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: فضائل الصحابة، باب: فضائل سعد بن معاذ، (8/ 3602)، رقم (6228).

[6]. صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: فضائل الصحابة، باب: من فضائل سعد بن معاذ رضي الله عنه، (8/ 360)، رقم (6230).

[7]. صحيح: أخرجه ابن حبان في صحيحه، كتاب: إخباره ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن مناقب الصحابة رجالهم ونسائهم بذكر أسمائهم رضوان الله عليهم أجمعين، ذكر طعن المنافقين في جنازة سعد لخفتها، (15/ 505)، رقم (7032). وصححه شعيب الأرنؤوط في تعليقه على صحيح ابن حبان.

[8]. سير أعلام النبلاء، الذهبي، تحقيق: شعيب الأرنؤوط وآخرين، مؤسسة الرسالة، بيروت، ط7، 1410هـ/ 1990م، (1/ 292).

[9]. نظم المتناثر في الحديث المتواتر، محمد جعفر الكتاني، دار الكتب السلفية، مصر، ط2، (1/ 198).

[10]. فتح الباري بشرح صحيح البخاري، ابن حجر العسقلاني، تحقيق: محب الدين الخطيب وآخرين، دار الريان للتراث، القاهرة، ط1، 1407هـ/ 1987م، (7/ 156).

[11]. صحيح: أخرجه الحاكم في مستدركه، كتاب: معرفة الصحابة، (3/ 228)، رقم (4924). وصححه الحاكم ووافقه الذهبي في التلخيص.

[12]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: مناقب الأنصار، باب: مناقب سعد بن معاذ، (7/ 154)، رقم (3803). صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: فضائل الصحابة، باب: فضائل سعد بن معاذ، (8/ 3602)، رقم (6229).

[13]. شرح مشكل الآثار، أبو جعفر الطحاوي، تحقيق: شعيب الأرنؤوط، مؤسسة الرسالة، بيروت، ط1، 1415هـ/ 1994م، (10/ 369).

[14]. تأويل مختلف الحديث، ابن قتيبة، تحقيق: أبي المظفر سعيد بن محمد السناري، دار الحديث، القاهرة، ط1، 1427هـ/ 2006م، ص246.

[15]. فتح الباري بشرح صحيح البخاري، ابن حجر العسقلاني، تحقيق: محب الدين الخطيب وآخرين، دار الريان للتراث، القاهرة، ط1، 1407هـ/ 1987م، (7/ 155).

[16]. كتاب الجرح والتعديل، ابن أبي حاتم، دار الكتب العلمية، بيروت، 1372هـ/ 1952م، (6/ 334).

[17]. كتاب الضعفاء الكبير، أبو جعفر العقيلي، تحقيق: عبد المعطي قلعجي، دار الكتب العلمية، بيروت، (4/ 425).

[18]. العرش وما روي فيه، ابن أبي شيبة، مكتبة الرشد، السعودية، ط1، 1418هـ/ 1998، ص418.

[19]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: المغازي، باب رقم (81)، (7/ 731)، رقم (4422). صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: الحج، باب: أحد جبل يحبنا ونحبه، (5/ 2142)، رقم (3312).

[20]. تأويل مختلف الحديث، ابن قتيبة، تحقيق: أبي المظفر سعيد بن محمد السناري، دار الحديث، القاهرة، ط1، 1427هـ/ 2006م، ص342، 343.

[21]. العرش وما روي فيه، ابن أبي شيبة، مكتبة الرشد، السعودية، ط1، 1418هـ/ 1998م، ص418.

[22]. مجموع الفتاوى، ابن تيمية، تحقيق: أنور الباز وعامر الجزار، دار الوفاء، مصر، ط3، 1426هـ/ 2005م، (6/ 554).

[23]. سير أعلام النبلاء، الذهبي، تحقيق: شعيب الأرنؤوط وآخرين، مؤسسة الرسالة، بيروت، ط7، 1410هـ/ 1990م، (1/ 267).

[24]. شرح السنة، البغوي، تحقيق: زهير الشاويش وشعيب الأرنؤوط، المكتب الإسلامي، بيروت، ط2، 1403هـ/ 1983م، (14/ 181).

[25]. إبطال التأويلات لأخبار الصفات، القاضي أبو يعلى، مكتبة دار الإمام الذهبي، الكويت، ط1، 1410هـ، (1/ 384: 387) بتصرف.

[26]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: الكسوف، باب : لا تنكسف الشمس لموت أحد ولا لحياته، (2/ 633)، رقم (1057). صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: الكسوف، باب: ذكر النداء لصلاة الكسوف "الصلاة جامعة"، (4/ 1507)، رقم (2080).

[27]. شرح صحيح مسلم، النووي، تحقيق: عادل عبد الموجود وعلي معوض، مكتبة نزار مصطفى الباز، مكة المكرمة، ط2، 1422هـ/ 2001م، (4/ 1511).

[28]. صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب: السلام، باب: تحريم الكهانة وإتيان الكهان، (8/ 3361)، رقم (5711).

[29]. مجموع الفتاوى، ابن تيمية، تحقيق: أنور الباز وعامر الجزار، دار الوفاء، مصر، ط3، 1426هـ/ 2005م، (35/ 174).

[30]. جامع البيان عن تأويل آي القرآن، ابن جرير الطبري، تحقيق: أحمد شاكر، مؤسسة الرسالة، بيروت، ط1، 1420هـ/ 2000م، (22/ 34).

[31]. تفسير القرآن العظيم، ابن كثير، دار المعرفة، بيروت، 1400هـ/ 1980م، (4/ 142).

[32]. صحيح: أخرجه الطبراني في معجمه الكبير، (4/ 121)، رقم (3859). وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة برقم (2164).

[33]. القيامة الصغرى، عمر سليمان الأشقر، دار النفائس، الأردن، 1426هـ/ 2005م، ص47 بتصرف.

[34] . صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: الدعوات، باب: التعوذ من عذاب القبر، (11/ 178)، رقم (6364).

[35]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: التوحيد، باب: كلام الرب ـ عز وجل ـ يوم القيامة مع الأنبياء وغيرهم، (13/ 481)، رقم (7510). صحيح مسلم (بشرح النووي)، كتاب:الإيمان، باب: أدنى أهل الجنة منزلة فيها، (2/ 676)، رقم (471).

[36]. صحيح البخاري (بشرح فتح الباري)، كتاب: فضائل الصحابة، باب: مناقب عمر بن الخطاب رضي الله عنه، رقم (3692).

[37]. تأويل مختلف الحديث، ابن قتيبة، تحقيق: أبي المظفر سعيد بن محمد السناري، دار الحديث، القاهرة، ط1، 1427هـ/ 2006م، ص344.

[38] . سير أعلام النبلاء، الذهبي، تحقيق: شعيب الأرنؤوط وآخرين، مؤسسة الرسالة، بيروت، ط7، 1410هـ/ 1990م(1/ 290).

read why women cheat on men want my wife to cheat
wives that cheat redirect read here
click read dating site for married people
click here online women cheat husband
signs of a cheater reasons people cheat website
my husband cheated married looking to cheat open
reasons wives cheat on their husbands what is infidelity why do men have affairs
generic viagra softabs po box delivery us drugstore pharmacy viagra buy viagra generic
why wife cheat percentage of women who cheat why women cheat in relationships
read here website why women cheat on men
My girlfriend cheated on me find an affair signs of unfaithful husband
مواضيع ذات ارتباط

أضف تعليقا
عنوان التعليق 
نص التعليق 
التعليقات المنشورة تعبر عن آراء كاتبيها فقط ولا تعبر عن الموقع
 
 
 
  
المتواجدون الآن
  2014
إجمالي عدد الزوار
  7561964

الرئيسية

من نحن

ميثاق موقع البيان

خريطة موقع البيان

اقتراحات وشكاوي


أخى المسلم: يمكنك الأستفادة بمحتويات موقع بيان الإسلام لأغراض غير تجارية بشرط الإشارة لرابط الموقع