مرحبًا بكم فى موقع بيان الإسلام الرد على الافتراءات والشبهات
 بحث متقدم ...   البحث عن

الصفحة الرئيسية

ميثاق الموقع

أخبار الموقع

قضايا الساعة

اسأل خبيراً

خريطة الموقع

من نحن

ادعاء أن خروج آدم من الجنة كان عقابا لذريته (*)

مضمون الشبهة:

يدعي بعض المغالطين أن إخراج آدم - عليه السلام - من الجنة إنما كان عقابا لذريته من بعده، وقد تحملت هذه الذرية خطيئة أبيها القديم على غير جريرة[1] منها. وكأن هؤلاء يرمون الفعل الإلهي بالظلم، أو يقاربون بين فكرة الإسلام عن هبوط آدم إلى الأرض، وفكرة الفداء عند النصرانية، بجمع اشتراك الذرية في الحالين في تحمل وزر الخطيئة الأولى.

وجها إبطال الشبهة:

1)  القرآن الكريم يصف الله بالعدل، ويصفه بكل صفات الكمال.

2) إخراج آدم من الجنة، وذريته بالطبع ليس عقابا لهم على معصية آدم، إنما مقصد خلق آدم هو خلافة الأرض وعمارتها.

التفصيل:

أولا. العقيدة الإسلامية مظهر للعدل الإلهي:

لله - سبحانه وتعالى - وحده صفات الكمال ومن هذه الصفات العدل، فلا تجد كتابا يصف الله تعالى بصفات الكمال والعدل مثل القرآن الكريم، قال تعالى: )وتمت كلمت ربك صدقا وعدلا لا مبدل لكلماته وهو السميع العليم (115)( (الأنعام)، وقال عز وجل: )ما يبدل القول لدي وما أنا بظلام للعبيد (29)( (ق). وقال تبارك وتعالى: )ولا يظلم ربك أحدا (49)( (الكهف:49).

وفي الحديث القدسي: «يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا»[2]. ومن أسمائه الحسنى العدل والمقسط.

والحق أن المعتقد الإسلامي في ذلك بمنأى عما تورطت فيه العقائد الأخرى، ومنها ما له أصل سماوي، فإذا كانت التوراة تنسب إلى الله - عز وجل - أنه يمد عذابه إلى الجيل الثالث والرابع، وكانت النصرانية إنما تقوم على فكرة الفداء، وأن الله بزعمهم قد أرسل على العالم ابنه الفادي ليتحمل عن بني آدم وزر خطيئة أبيهم الأولى، إذا كنا نجد ذلك وهذا في التوراة والإنجيل فلسنا واجدين من ذلك شيئا فيما يأخذ به المسلمون من عقائد.

ثانيا. خروج آدم من الجنة له دلالته ومغزاه:

إن هذا الفهم فاسد لا وجود له في الإسلام؛ فليس في الإسلام خطيئة موروثة، بل الإنسان حر في اختياره، وهو وحده مسئول عن عمله، قال تعالى: )ألا تزر وازرة وزر أخرى (38) وأن ليس للإنسان إلا ما سعى (39) وأن سعيه سوف يرى (40) ثم يجـزاه الجــزاء الأوفى (41)( (النجم)، )ألا تـزر وازرة وزر أخــرى( (الإسراء: 15)، فعقيدة النصارى الفاسدة هي التي تقول بالخطيئة الموروثة.

والله - عز وجل - أيضا يعامل خلقه بفضله وكرمه لا بعدله، فقد يكرم الولد لصلاح أبيه أو جده في حين أنه لا يعذبه ويخزيه بذنب أبيه أو جده، وحسبنا في ذلك قوله عز وجل: )وأما الجدار فكان لغلامين يتيمين في المدينة وكان تحته كنز لهما وكان أبوهما صالحا فأراد ربك أن يبلغا أشدهما ويستخرجا كنزهما رحمة من ربك((الكهف: 82).

والله - سبحانه وتعالى - لم يظلم آدم - عليه السلام - عندما أخرجه من الجنة، ولكنه ترك طاعة ربه بأكله من الشجرة، والذي كان سببا لخروجه من الجنة وما ظلمه ربه، وهذا أمر قدره الله تعالى عليه قبل أن يخلقه.

فقد أخبر الله - عز وجل - الملائكة قبل أن يخلق آدم قائلا: )إني جاعل في الأرض خليفة( (البقرة: 30)، ومن قال إن الخير للإنسان أن يكون في الجنة من غير أن يسبق ذلك عمل يقدمه؛ ليشعر بقيمة ما بيده؟

إننا إذا ذهبنا في الافتراضات والاحتمالات؛ فإننا لا نجد أحكم ولا أعدل ولا أنسب من هذا الافتراض الذي كان، وهو أن الإنسان الحر المختار قدر الله أن يعيش على هذه الأرض كما يعيش عليها باقي أفراد جنسه من بني آدم فيعمل ويعمل غيره فيتفاوتون في الأعمال، وينتج عن هذا التفاوت الجزاء يوم الجزاء. وهذا محض عدل إلهي محكم لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، قال العقاد: "العقيدة الإلهية في الإسلام هي أكمل عقيدة في العقل، وهي أكمل عقيدة في الدين"[3].

"إن الخطيئة في التصور الإسلامي - خطيئة فردية والتوبة فردية، في تصور واضح بسيط لا تعقيد فيه ولا غموض... فليست هناك خطيئة مفروضة على الإنسان قبل مولده - كما تقول نظرية الكنيسة - وليس هناك تكفير لاهوتي كالذي تقول الكنيسة به عن عيسى عليه السلام - ابن الله بزعمهم - حيث تدعى ظلما وزورا أن الله قام بصلبه، تخليصا لبني آدم من خطيئة آدم.. كلا!

فخطيئة آدم كانت خطيئته الشخصية، والخلاص منها كان بالتوبة المباشرة في يسر وبساطة وخطيئة كل ولد من أولاده خطيئة - كذلك - شخصية، والطريق مفتوح للتوبة في يسر وبساطه.. تصور مريح صريح يحمل كل إنسان وزره، ويوحي إلى كل إنسان بالجهد والمحاولة وعدم اليأس والقنوط.. )إن الله تواب رحيم (12)( (الحجرات) [4].

الخلاصة:

·       الإسلام لا يصف الله إلا بكل صفات الكمال، ومنها صفة العدل، وقد دعا إلى العدل وأمر به قال تعالى: )إن الله يأمر بالعدل( (النحل: 90)، فكيف يأمر الله تعالى به ويصفه جاهل بالظلم، وكيف يحرم الظلم على نفسه وهو قد ظلم عباده؟ فقال: "إني حرمت الظلم على نفسي، وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا".

·       وما صارت الأرض مستقرا لذرية آدم من بعده إلا لحكمة الله - عز وجل - في جعل الأرض لهم مستقرا ومتاعا إلى حين، يعمرونها ويكونون خلفاء عليها، ثم يجزى كل محسن بإحسانه وكل مسىء على إساءته يوم الجزاء.

 



(*)حتى الملائكة تسأل، رحلة إلى الإسلام في أمريكا، جيفر لانغ، ترجمة: منذر العبسي، دار الفكر المعاصر، بيروت، 2001م.

[1]. الجريرة: الجناية والذنب.

[2]. أخرجــه مسلـم في صحيحــه، كتــاب البـر والصلـة والآداب، بــاب تحريـم الظلــم (6737).

[3]. الفلسفة القرآنية، عباس محمود العقاد، دار السلام، القاهرة، د. ت، ص107، 108.

[4]. في ظلال القرآن، سيد قطب، دار الشروق، القاهرة، ط13، 1407هـ/1987م، ج1، ص61 بتصرف.

redirect redirect unfaithful wives
read women who cheat on husband want my wife to cheat
signs of a cheater why women cheat website
my husband cheated married looking to cheat open
online redirect read here
generic viagra softabs po box delivery viagra 50 mg buy viagra generic
viagra vison loss vasodilator viagra read
why wife cheat percentage of women who cheat why women cheat in relationships
dating a married woman all wife cheat i cheated on my husband
read here website why women cheat on men
read here click here why women cheat on men
My girlfriend cheated on me find an affair signs of unfaithful husband
مواضيع ذات ارتباط

أضف تعليقا
عنوان التعليق 
نص التعليق 
التعليقات المنشورة تعبر عن آراء كاتبيها فقط ولا تعبر عن الموقع
 
 
 
  
المتواجدون الآن
  8025
إجمالي عدد الزوار
  7967701

الرئيسية

من نحن

ميثاق موقع البيان

خريطة موقع البيان

اقتراحات وشكاوي


أخى المسلم: يمكنك الأستفادة بمحتويات موقع بيان الإسلام لأغراض غير تجارية بشرط الإشارة لرابط الموقع