مرحبًا بكم فى موقع بيان الإسلام الرد على الافتراءات والشبهات
 بحث متقدم ...   البحث عن

الصفحة الرئيسية

ميثاق الموقع

أخبار الموقع

قضايا الساعة

اسأل خبيراً

خريطة الموقع

من نحن

توهم اضطراب القرآن الكريم في إسناد المضارع للضمائر (*)

مضمون الشبهة:

يتوهم بعض المدعين أن بالقرآن الكريم اضطرابا في إسناد المضارع للضمائر، ويستدلون على ذلك بقراءتهم الخاطئة للفعل "اشهد" بهمزة وصل على أنه مضارع وهذا في قوله عز وجل: )وإذ أوحيت إلى الحواريين أن آمنوا بي وبرسولي قالوا آمنا واشهد بأننا مسلمون (111)( (المائدة) **؛ إذ قرءوه "أشهد" بهمزة قطع، ومن ثم كان الصواب في ظنهم أن يقال: "ونشهد" بإسناد الفعل المضارع لضمير الجمع، بدلا من "وأشهد" بإسناده للمفرد.

وجها إبطال الشبهة:

الأصل أن يطابق الفعل المضارع فاعله المسند إليه في نوعه: تذكيرا وتأنيثا، وعدده: إفرادا وتثنية وجمعا، وهذا ما يلتزمه القرآن، أما ما توهمه بعضهم من اضطراب القرآن في إسناد المضارع للضمائر في هذه الآية، فهو زعم باطل من وجوه:

1) أنهم أخطئوا في قراءة الفعل "اشهد" فقالوا: "وأشهد" بهمزة القطع، وعليه اعتبروه فعلا مضارعا مسندا إلى المتكلم، والصواب أنه "واشهد" بهمزة الوصل؛ لأنه فعل طلب - أمر - مسند إلى المخاطب وهو لفظ الجلالة "الله"؛ حيث المقصود من الآية "واشهد يا رب".

2) أن الفعل "اشهد" فاعله ضمير مستتر تقديره "أنت"، عائد على لفظ الجلالة "الله" عز وجل؛ ولذلك قال: "واشهد"، وليس فاعله "الحواريين" كما توهموا، ولا الضمير العائد عليهم، وإلا قالوا: "واشهدوا".

التفصيل:

أولا. لقد أخطأ هؤلاء القوم في قراءة الفعل "واشهد"؛ فقرءوه: "وأشهد"، بهمزة القطع؛ وعليه اعتبروه فعلا مضارعا مسندا إلى المتكلم، والصواب أنه: "واشهد " بهمزة الوصل؛ لأنه فعل أمر - طلب - مسند إلى المخاطب، وهو لفظ الجلالة "الله"، والمقصود من الآية، كما في تفسير القرطبي[1]: "واشهد يا رب - وقيل: يا عيسى - بأننا مسلمون"، وجاء في "صفوة التفاسير" المعنى ذاته: أنهم قالوا: "صدقنا يا رب بما أمرتنا، واشهد بأننا مخلصون في هذا الإيمان، خاضعون لأمر الوحي"[2]، فالفعل "واشهد" مسند إلى مخاطب مفرد، وهو إما "الله" عز وجل، وإما "عيسى" عليه السلام، وعلى كل فهو لمفرد لا لجمع كما توهم هؤلاء.

ثانيا. فاعل الفعل الأمر ليس "الحواريين"، وإلا قالوا: "واشهدوا"، وإنما فاعله ضمير مستتر تقديره "أنت"، عائد على الله عز وجل؛ لذلك قالوا: "واشهد"، وهذه من "النعم التي آتاها الله عيسى ابن مريم؛ لتكون له شهادة وبينة، فإذا كثرة من أتباعه تتخذ منها مادة للزيغ، وتصوغ حولها الأضاليل، فها هو ذا عيسى يواجه بها قومه؛ ليسمعوا قوله ويروا؛ وليكون الخزي أوجع وأفضح على مشهد من العالمين"[3].

والخطاب في قولهم: "واشهد" لله عز وجل؛ وإنما قالوا ذلك بكلام من لغتهم، فحكى الله معناه بما يؤديه[4].

الأسرار البلاغية في الآية الكريمة:

السياق مركب من دلالتين:

·        إعلانهم الإيمان بالله ورسوله.

·        طلبهم من الله - عز وجل - أن يشهد على إسلامهم الذي أعلنوه.

ونحن متفقون في إدراك معنى النصف الأول من الآية، ولكننا سنوضح دلالة النصف الثاني لمن غفل عنها؛ إذ الآية تتحدث عن إيحاء الله - عز وجل - إلى أصحاب المسيح - عليه السلام - بالإيمان بالله ورسوله، فقالوا: آمنا واشهد يا رب لنا بهذا الإيمان؛ حتى تكون شهادتك هي الدليل على رضاك عنا، والطريق إلى نجاتنا وسلامتنا من أهوال يوم القيامة، وبهذا يستقيم السياق، ويظهر إعجاز القرآن وبيانه، ومن ثم فلا داعي لتكرار القول؛ إذ إن قولهم: "آمنا" شهادة منهم على صدقهم، فلو قال: "نشهد" لكان تكرارا لا فائدة منه؛ وحاشا للقرآن أن يفعل ذلك.

ولو أخذنا بفهم الذين توهموا هذا الخطأ لصار السياق: "قالوا آمنا ونشهد بأنا مسلمون"، وبهذا يفقد السياق النصف الثاني منه؛ لأن المعنى: إعلانهم للإيمان بالله ورسوله، ثم إشهاد الله على إسلامهم هذا.

 



(*) الرد على كتاب "أخطاء إلهية في القرآن الكريم"، مجمع البحوث الإسلامية، دار السعادة للطباعة، مصر، 2003م.

[1]. الجامع لأحكام القرآن، القرطبي، دار إحياء التراث العربي، بيروت، 1405هـ/ 1985م، ج6، ص363.

[2]. صفوة التفاسير، محمد علي الصابوني، المطبعة العربية الحديثة، مصر، ج2، ص359.

[3]. في ظلال القرآن، سيد قطب، دار الشروق، القاهرة، ط13، 1407 هـ/ 1987م، ج2، ص998.

[4]. التحرير والتنوير، محمد الطاهر ابن عاشور، دار سحنون، تونس، د. ت، مج4، ج7، ص104.

read go want my wife to cheat
click read dating site for married people
click here unfaithful spouse women cheat husband
click here unfaithful spouse women cheat husband
open my husband cheated black women white men
my husband cheated my husband almost cheated on me open
reasons wives cheat on their husbands what is infidelity why do men have affairs
website why some women cheat redirect
website why are women unfaithful redirect
مواضيع ذات ارتباط

أضف تعليقا
عنوان التعليق 
نص التعليق 
التعليقات المنشورة تعبر عن آراء كاتبيها فقط ولا تعبر عن الموقع
 
 
 
  
المتواجدون الآن
  3166
إجمالي عدد الزوار
  8429249

الرئيسية

من نحن

ميثاق موقع البيان

خريطة موقع البيان

اقتراحات وشكاوي


أخى المسلم: يمكنك الأستفادة بمحتويات موقع بيان الإسلام لأغراض غير تجارية بشرط الإشارة لرابط الموقع