مرحبًا بكم فى موقع بيان الإسلام الرد على الافتراءات والشبهات
 بحث متقدم ...   البحث عن

الصفحة الرئيسية

ميثاق الموقع

أخبار الموقع

قضايا الساعة

اسأل خبيراً

خريطة الموقع

من نحن

الزعم أن التثليث عقيدة التوحيد وأن له صورا في سلوك المسلمين (*)

مضمون الشبهة:

يزعم بعض المشككين أن المسيحية دين توحيد، والتثليث فيها لا يعني الكثرة والتعدد، فالمراد بالآب الذات، وبالابن النطق الذي هو قائم بتلك الذات، وبروح القدس الحياة، والثلاثة واحد، ويدعون أن الإسلام يؤمن بهذا الثالثوث، ويستدلون على ذلك بقوله سبحانه وتعالى: )إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه( (النساء: 171)، وأن للتثليث صورا في سلوك المسلمين وكلامهم، فهم يقولون: بسم الله الرحمن الرحيم، والله العظيم ثلاثا، وأحلف بالطلاق ثلاثا.

وجوه إبطال الشبهة:

1)  القرآن الكريم صريح في نفي عقيدة التثليث النصرانية وذلك في غير آية من آياته.

2) ما يزعمونه من شواهد إسلامية تقر عقيدة التثليث أو تدانيها هو زعم متهافت لا يعرفه المسلمون، ولا يحسونه في كلامهم.

3) عقيدة التوحيد هي دعوة الأنبياء جميعهم، ولقد وجد لها شواهد في العهدين القديم والجديد، على ما حل بهما من تبديل وتغيير.

التفصيل:

أولا. استحالة عقيدة التثليث وموقف القرآن منها:

إن ما حاولوا أن يلتمسوه لعقيدة التثليث من مسوغ عقلي لم يزدها إلا استحالة عقلية، وبعدا عن الواقع، وتعقيدا يعلمه زعماؤهم أكثر من غيرهم.

فالآب ذات، والابن ذات كذلك بدليل انفصاله عنه ودخوله في جوف أمه مريم، ولا مهرب لهم من هذا، فالمسيح مكث في جوف أمه، ثم خرج منه، ثم عاش بين الناس يأكل الطعام مثل أمه: )كانا يأكلان الطعام( (المائدة: 75)، وتداعيات أكل الطعام كثيرة، كلها تقول إنه إنسان كبقية البشر، إنه مخلوق كبقية الخلق، له متطلباته، له حاجاته كأي واحد منا، ثم تنتهي حياته نهاية مأساوية، حسب اعتقادهم، يقتل ويصلب ولا يدفع عن نفسه ضرا، فأين ألوهيته؟ وأين بنوته للإله؟ وإذا لم يدفع عن نفسه الأذى فكيف يملك الخلاص لغيره؟! ولمن؟ للعالمين؟!! نريد عقولا غير العقول لتصدق ما تقولون!!! وكيف يتحول النطق إلى ذات؟!! أرونا نموذجا واقعيا يصدق ما تقولون، وكيف تكون هذه الثلاثة واحدا؟! إنها ثلاثة: الآب، والابن، والروح القدس، لكل حقيقته، واستقلاليته، وصفاته، وخصائصه، فكيف يكون مجموع الثلاثة واحدا، وإلها واحدا؟!! من أين تأتي بعقل يصدق بهذا؟!

وليس في الإنجيل نص صريح على أن الآب والابن والروح القدس شيء واحد، على الرغم من أننا لا نعترف بأن هذه الأناجيل كتاب موحى به من عند الله، ويشاركنا في ذلك عقلاؤهم غير المتعصبين وكل عاقل منصف، فقد ثبت أن إنجيلهم ليس نصا صحيحا يعتمد عليه، ولا هو مضبوط النقل، ولا يوثق به في الدين.

والقرآن الكريم ينص صراحة دون أدنى شك على نفي التثليث وكفر معتقده، والنهي عن القول به، يقول الله سبحانه وتعالى: )لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة وما من إله إلا إله واحد وإن لم ينتهوا عما يقولون ليمسن الذين كفروا منهم عذاب أليم (73)( (المائدة). وقال تعالى: )ما اتخذ الله من ولد وما كان معه من إله إذا لذهب كل إله بما خلق ولعلا بعضهم على بعض سبحان الله عما يصفون (91)( (المؤمنون). وقال عز وجل: )وقالت اليهود عزير ابن الله وقالت النصارى المسيح ابن الله ذلك قولهم بأفواههم يضاهئون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنى يؤفكون (30)( (التوبة).

والآية التي احتجوا بها وهي قوله سبحانه وتعالى: )إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه( (النساء: ١٧١) حجة عليهم لا لهم؛ فهي تؤكد - كغيرها من آيات كثيرة - على أن عيسى ابن مريم وليس ابن الله، وهي تنص صراحة على أنه رسول الله وليس إلها، ثم هي تنهى صراحة عن التثليث ولو بالقول فضلا عن الاعتقاد )ولا تقولوا ثلاثة( (النساء: 171).

وهي - بعد ذلك - تؤكد النهي عن ذلك القول مرة أخرى: )انتهوا خيرا لكم( (النساء: ١٧١)، وتأمر بالاعتقاد الحق في الله ورسله بمن في ذلك عيسى: )فآمنوا بالله ورسله(، فالله أرسلهم وهم مرسلون من قبله، وهي تؤكد أن الله إله واحد وليس كما يدعون، يقول تعالى: )إنما الله إله واحد( (النساء: 171).

وهي تبرهن على خصائص الألوهية وتنزه أن يكون الإله مخلوقا من المخلوقات، وتطرح هذا الاستفهام التعجبي الاستنكاري، لعل الغافلين يفيقون: )سبحانه أن يكون له ولد( (النساء: 171)، والآية تبرهن على أن من له ملك السماوات والأرض ليس بحاجة أن يتخذ واحدا من خلقه إلها معه أو ابنا له.

والآية - بعد ذلك كله - تحرر العقل والقلب من التوكل على أي عبد مخلوق من دون الله )وكفى بالله وكيلا (171)( (النساء) وقبل ذلك كله تعد الآية هذا الاعتقاد الفاسد، وهو التثليث، غلوا في الدين، وخروجا عن النهج القويم، وتنهى عن هذا الغلو )يا أهل الكتاب لا تغلوا في دينكم(، كما تنهى عن التقول على الله بغير الحق، وهو هذا الاعتقاد الفاسد الذي يبرأ منه الله ورسوله عيسى - عليه السلام - وأن يلزموا الحق )ولا تقولوا على الله إلا الحق(.

ثم تأتي الآية التالية لهذه الآية لتعلن أن عيسى عبد الله، ولن يتكبر عن عبادة ربه لا هو ولا الملائكة المقربون: )لن يستنكف المسيح أن يكون عبدا لله ولا الملائكة المقربون( (النساء: 172). أبعد هذا كله يبقى وجه للاستدلال بهذه الآية الكريمة على هذه العقيدة الباطلة، عقيدة التثليث، وكل كلمة فيها تنطق ببطلانها وتبرهن على ذلك، وما يتلوها من آيات يؤكد بطلان هذا الزعم؟

فإذا كانت الجمل الآتية في الآية وهي: )إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه( تدل على التثليث النصراني، فأين الآب في الآية المتمم للثالوث النصراني؟ أهو المسيح؟ هم لا يقولون بذلك، وأين الابن؟ لم تصرح الآية بل تقول الآية: )إنما المسيح عيسى ابن مريم( فتذكر المسيح على أنه ابن مريم، بشر من بشر، رسول الله، فهو رسول الله إذن وليس الله، وليس ابنا لله - عز وجل - كما زعم هؤلاء.

ثانيا. محاولات التماس صور التثليث عند المسلمين وتهافتها:

 التثليث عند من يعتقده هو اعتقاد بأن الإله مجموع ثلاثة كل منهم مستقل عن الآخرين وهذا بعيد كل البعد عن اعتقاد المسلمين جميعا، عوامهم وخواصهم.

فالتثليث عندهم هو اعتقاد بأن الإله مجموع ثلاثة، وكل واحد من الثلاثة منفصل مستقل عن الآخرين، وهم يقولون: باسم الآب والابن والروح القدس، والعطف يقتضي المغايرة، الآب عندهم يختلف عن الابن، وقد انفصل الابن عن الآب وخاطبه ودعاه، مما يدل على أن الابن غير الآب، وكذلك القول الروح القدس.

وهذا بعيد كل البعد عن اعتقاد المسلمين جميعا عوامهم وخواصهم كما تقدم القول، فهم يؤمنون بإله واحد )ليس كمثله شيء( (الشورى: 11)، )لم يلد ولم يولد (3) ولم يكن له كفوا أحد (4)( (الإخلاص).

واستدلالهم على صحة التثليث بالبسملة، فهذا مما لا صحة فيه، فالبسملة توحيد في مقابل تثليث؛ لأن الله تعالى في البسملة ذات موصوفة بصفات الكمال ونعوت الجلال، والرحمن الرحيم وصفان له - عز وجل - باعتبار الخير والإحسان الصادرين عن قدرته، فإن صفات الله تعالى منها: "صفات ذات، وصفات فعل، وضابط صفات الذات هي التي لا تنفك عن الله، وضابط صفات الفعل هي التي تتعلق بالمشيئة والقدرة.

ومثال صفات الذات: النفس والحياة والقدرة والسمع والبصر والوجه واليد والرجل والملك والعظمة والكبرياء والإصبع والعين والغنى والقدم والرحمة والحكمة والقوة والعزة والوحدانية والجلال، وهي التي لا تنفك عن الله.

ومثال صفات الفعل: الاستواء والنزول والضحك والمجيء والعجب والفرح والرضى والحب والكره والسخط والإتيان والمقت والأسف، وهذه يقال لها: قديمة النوع حادثة الآحاد، ويصلح أن تقول قبلها: إذا شاء" [1].

وأين هذه الافتتاحية الربانية الحقة - في البسملة - من هذا الهراء الذي لا يقبله دين قويم ولا عقل سليم، فكيف يلتقي تثليث وتوحيد في عبارة واحدة؟ كيف يكون الثلاثة واحدا؟ كيف يكون الآب والابن والروح القدس - وكل منهم له استقلاليته بحكم سرد الأحداث التي سطرتها أناجيلكم المحرفة - إلها واحدا كما يتردد في شعائركم؟!

ما أبعد الفارق بين التسمية باسم الله الواحد الذي أخص صفاته الرحمة، وبين الافتتاحية بإعلان الوثنية المسروقة من جاهليات موغلة في القدم، لا يقبلها عقل ولا دين!

وأما الاستدلال بما يقوله العامة نحو: والله العظيم ثلاثا، أو أنت طالق ثلاثا وما إلى ذلك، ففي الحق أن هذه حجة مضحكة، يسيء صاحبها إلى نفسه وعقله، ولا يضير المسلمين بذلك في شيء؛ فإن القسم بالله ثلاثا إنما يعني به المقسم ثلاث مرات لا أنه يقسم بثلاثة آلهة.

وهم يؤكدون بلفظ الثلاثة كما يستعلمون غيره من ألفاظ العدد كالستين والسبعين ونحوهما، وليس العدد ثلاثة "خصوصية في الإسلام، وإنما يشيع في مثل الإيمان والكفارات على سبيل التدريج والإمتهال، أو على سبيل التوكيد والتوثيق، وأما أن هذا أمارة على التثليث النصراني فقول طائش شاذ لا يعرفه المسلمون، ولا يحسونه في كلامهم، ولا يذهب إليه في تحقيقه باحث جاد وإن كان نصرانيا فيما نظن.

من هذا الزعم دعواهم أنه "من العسير أن تستخلص من القرآن نفسه مذهبا في العقيدة موحدا متجانسا خاليا من المتناقضات؛ فالتوحيد مذهب ينطوي على النقائض العسيرة الفهم، أما التثليث فمذهب واضح في فهم الألوهية[2].

وهذه أحكام مبيتة لا تستند إلى بحث علمي ولا إلى برهان، يكذبها واقع الإسلام وواقع النصرانية، ويشهد لذلك العقلاء من الباحثين المنصفين.

فالإله في الإسلام واحد لا يعبد سواه؛ لأنه لا يستحق أحد أن يعبد إلا هو عز وجل، فهو وحده الخالق المدبر المهيمن، الذي يرجع الأمر كله إليه.

وكل معبود من دونه لا يملك من أمر نفسه - فضلا عن غيره - شيئا؛ فكيف يعبد مع الله؟!

والإله الواحد لا يشبه خلقه؛ فللخلق صفات تخصهم، ولا توجد في الإله الحق، وإلا كان الإله الخالق مخلوقا، وللإله الخالق صفات تخصه لا توجد في المخلوق وإلا لكان المخلوق إلها خالقا.

أين هذا الموضوع من عقيدة التثليث الغامضة المعقدة، التي تقف أمام العقل، ولا يستطيع العاقل أن يجمع بينها وبين عقله، فإما أن يتخلى عنها إذا احترم عقله، وإما أن يتخلى عن عقله إذا تمسك بها؟!

ثالثا. خصائص عقيدة التوحيد وثبوتها في بعض نصوص العهدين القديم والجديد:

إن عقيدة التوحيد هي الأساس الذي دعا إليه القرآن الكريم وتنبني عليه عقيدة كل مسلم، وهي دائمة في حياة البشرية لا يكف المؤمن عن الدعوة إليها، فلا يدعى إليها الكفار وحدهم لكي يؤمنوا، و لا المشركون وحدهم ليصوبوا اعتقادهم، ولكن يدعى إليها المؤمنون بها كذلك ويذكرون بها، كي تظل حية في قلوبهم، راسخة في ضمائرهم، عاملة في واقع حياتهم، لا يفترون عنها، ولا يغفلون عن مقتضياتها، فالإنسان يحتاج دائما إلى التوحيد، ولذلك نرى أن الله - عز وجل - عندما أرسل الرسل كان أول ما يأمرهم أن يبلغوه هو "عبادة الله وحده لا شريك له".

يقول الله سبحانه وتعالى: )ولقد أرسلنا نوحا إلى قومه إني لكم نذير مبين (25) أن لا تعبدوا إلا الله إني أخاف عليكم عذاب يوم أليم (26)( (هود)، ويقول سبحانه وتعالى: )وإلى عاد أخاهم هودا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره إن أنتم إلا مفترون (50)( (هود) ويقول سبحانه وتعالى: )وإلى ثمود أخاهم صالحا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها( (هود: 61)، ويقول سبحانه وتعالى: )وإلى مدين أخاهم شعيبا قال يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره( (هود: 84) [3].

ولقد جاءت نصوص التوحيد في أسفار موسى - عليه السلام - التي يقدسها النصارى كذلك، وخاصة سفري التثنية والخروج فيما يسمى بـ "الوصايا العشر"، حيث جاء في سفر الخروج: "احفظ ما أنا موصيك اليوم. ها أنا طارد من قدامك الأموريين والكنعانيين والحثيين والفرزيين والحويين واليبوسيين. احترز من أن تقطع عهدا مع سكان الأرض التي أنت آت إليها لئلا يصيروا فخا في وسطك، بل تهدمون مذابحهم، وتكسرون أنصابهم، وتقطعون سواريهم. فإنك لا تسجد لإله آخر، لأن الرب اسمه غيور. إله غيور هو". (الخروج 34: 11 - 14).

وجاء فىه أيضا: "لا يكن لك آلهة أخرى أمامي. لا تصنع لك تمثالا منحوتا، ولا صورة ما مما في السماء من فوق، وما في الأرض من تحت، وما في الماء من تحت الأرض. لا تسجد لهن ولا تعبدهن، لأني أنا الرب إلهك إله غيور، أفتقد ذنوب الآباء في الأبناء في الجيل الثالث والرابع من مبغضي". (الخروج 20: 3 - 5).

من هذا يتضح أن الله دعا إلى وحدانيته في أول وصاياه لنبيه موسى - عليه السلام - كما رقي بالعقل البشري من خلال هذه الوصية أن يدعي لله شريكا، أو أن تنبت فيه فكرة التشبيه والتمثيل لهذا الإله الخالق، وبين له أنه لا يتجسد في أحد، ولا يحل في إنسان، فإذا جاء بعد موسى من يدعي هذا، فلا يصح أن ينسب لأنبياء الله ورسله، وهذا كان واضحا في الوصية الثانية التي نفت نفيا تاما أن يكون هناك شريك للخالق في ملكه، أو شبيها له في الأرض والسماء، وقد ساق المسيح - عليه السلام - هذه الوصية، كذلك حين أراد أن يفصح أمام الملأ عن جوهر العقيدة التي يحق لأتباعه أن يتمسكوا بها ويسيروا على دربها، وهي هي العقيدة نفسها التي نطقت بها اليهودية، وسجلت صيغتها بنفس الحروف تقريبا في سفر التثنية الذي جاء فيه: "اسمع يا إسرائيل، الرب إلهنا رب واحد. فتحب الرب إلهك من كل قلبك ومن كل نفسك ومن كل قوتك". (التثنية 6: 4، 5). وتشابه العبارتين يدل على مدى قرب المسيحية من اليهودية في العقيدة، ومن ثم فأي مخالفة لهذه العقيدة يعتبر في حد ذاته جرما لا مغفرة له؛ لأنه يحمل جرثومة الكفر ويؤدي إلى تكذيب الأنبياء، ولقد ذكرت دائرة المعارف الأمريكية (أن المسيحية اشتقت من اليهودية، واليهودية صارمة في عقيدة التوحيد، وأن التوحيد هو القاعدة الأولى من قواعد العقيدة)[4].

وعقيدة التوحيد عقيدة واضحة بسيطة، لا غموض فيها ولا تعقيد: حيث تتلخص في القول بأن هذا الكون البديع المحكم التكوين لا يقوم بنفسه بل إن وراءه إلها واحدا وربا خالقا قائما على خلقه، وأن هذا الإله ليس له شريك ولا شبيه ولا صاحبة ولا ولد، كل ما في الكون خلقه، وإليه المرجع والمآب، وتلك عقيدة لا غموض فيها ولا ألغاز، تتناسب مع مقتضيات العقل التي تبحث عن معاني الوحدة وراء التنوع والكثرة وتعمد إلى إرجاع الأشياء المتفرقة دوما إلى سبب واحد[5]. فليس في عقيدة التوحيد ما في غيرها من الغموض والتعقيد.

أما عقيدة التثليث - في حقيقة أمرها - عقيدة وثنية غامضة معقدة، وهي دخيلة على دين الله، فالله سبحانه منزه عن أن يشبهه شيء أو يشبه هو سبحانه شيئا آخر. يقول الشيخ السيد سابق: عقيدة التثليث أساسها الثالوث الأقدس، أي المركب من ثلاثة أقانيم - أصول - هي: الآب والابن وروح القدس، وهي جواهر ثلاثة، وكل جوهر منها مستقل عن الآخر، والثلاثة مع ذلك إله واحد، والتثليث ليس خاصا بالنصارى، فقد جاء في دائرة معارف القرن التاسع عشر الفرنسية قولها في تحديد الدين لفظة ثالوث: "إنه اتحاد ثلاثة أشخاص متميزة مكونة لإله واحد في عقيدة الديانة النصرانية وبعض الديانات الأخرى، فيقال، مثلا، الثالوث النصراني والثالوث الهندي".

 وقال الأستاذ محمد فريد وجدي: "نعم كان الثالوث موجودا في ديانة قدماء المصريين بالنسبة لآلهتهم الوطنية، وقد اندثرت تلك الديانة الآن، والثالوث الهندي موجود للآن لدى الملايين من الناس في الهند والصين، وهو أن البراهمة يعتقدون أن الخالق تجسد أولا في "برهما" ثم في "فيشنو" ثم في "سيفا"، ويصورونهم ملتصقين إشارة إلى هذا التجسد الثلاثي، ويعتقد البوذيون أن الإله فيشنو الذي هو أحد أركان الثالوث الهندي تجسد مرارا عديدة لتخليص العالم من الشرور والذنوب، وكان تجسده في بوذا للمرة التاسعة.

 هذه العقيدة هي في حقيقة أمرها وثنية، ودخيلة على دين الله، فالله منزه عن أن يشبهه شيء، أو يشبه هو شيئا آخر، )ليس كمثله شيء( (الشورى: ١١) وذاته فوق متناول العقول )لا تدركه الأبصار وهو يدرك الأبصار وهو اللطيف الخبير (103)( (الأنعام)، ولا يجوز أن تتركب ذاته المقدسة من أجزاء، أو تتحد بالأشياء، أو تحل في خلق من المخلوقات )ولا يحيطون به علما( (110) (طه: ١١٠) [6].

إن عقيدة التثليث غامضة معقدة، تقف أمام العقل دون أن يستطيع العاقل أن يجمع بينها وبين عقله، فإما أن يتخلى عنها إذا احترم عقله، وإما أن يتخلى عن عقله إذا تمسك بها؟! وهذا اعتراف جوستاف لوبون أحد قادة الفكر في أوربا يتحدث عن بساطة التوحيد، وغموض العقائد في الديانات الأخرى قائلا: "إذا رجعنا إلى القرآن الكريم في عقائده الرئيسية أمكننا عد الإسلام صورة مبسطة عن النصرانية، ومع ذلك فإن الإسلام يختلف عن النصرانية في كثير من الأصول ولا سيما في التوحيد المطلق الذي هو أصل أساسي، وذلك أن الإله الواحد الذي دعا إليه الإسلام مهيمن على كل شيء، ولا تحف به الملائكة والقديسون وغيرهم ممن يفرض تقديسهم.

وللإسلام وحده أن يباهي بأنه أول دين أدخل التوحيد إلى العالم، وتشتق سهولة الإسلام العظيمة من التوحيد المحض، وفي هذه السهولة سر قوة الإسلام، فالإسلام إدراكه سهل، خال مما نراه في الأديان الأخرى ويأباه الذوق السليم غالبا من المتناقضات والغوامض، ولا شيء أكثر وضوحا وأقل غموضا من أصول الإسلام القائلة بوجود إله واحد، وبمساواة جميع الناس أمام الله، وببضعة فروض يدخل الجنة من يقوم بها، ويدخل النار من يعرض عنها.

وإنك ما اجتمعت بأي مسلم من أية طبقة إلا رأيته يعرف ما يجب عليه أن يعتقد ويسرد لك أصول الإسلام في بضع كلمات بسهولة، وهو بذلك على عكس النصراني الذي لا يستطيع حديثا عن التثليث والاستحالة، وما شابه ذلك من الغوامض من غير أن يكون من علماء اللاهوت الواقفين على دقائق الجدل[7].

الخلاصة:

·   القرآن الكريم هو كتاب التوحيد الخالص، الذي ينص على نفي التثليث، وكفر معتقده، والنهي عن القول به، والآية التي احتجوا بها تؤكد كغيرها من الآيات على أن عيسى ابن مريم وليس ابن الله، فهو بشر، وهو رسول الله.

·   مفهوم التثليث بعيد كل البعد عن اعتقاد المسلمين جميعا عوامهم وخواصهم، فالبسملة توحيد في مقابل تثليث، فالله تعالى واحد له أسماؤه وصفاته العديدة التي منها الرحمن الرحيم.

·   وعوام المسلمين حينما يقسمون، لا يدور بخاطرهم أبدا أن الله الذي يحلفون به ثلاثا هو الآب والابن والروح القدس، ولكن الله عندهم واحد، أحد، فرد، صمد، وهم يقسمون به ثلاثا، لا أنه عندهم مؤلف من ثلاثة أقانيم كما يقوله النصارى في ربهم.

·   عقيدة التوحيد عقيدة واضحة بسيطة، لا غموض فيها ولا تعقيد، حيث إنها تتلخص في القول بأن هذا الكون البديع لا يقوم بنفسه، بل إن وراءه إلها واحدا وربا خالقا، وأن هذا الإله لا شريك له، ولا شبيه له سبحانه.

·   أما عقيدة التثليث - في حقيقة أمرها - فهي عقيدة وثنية عرفها كثير من الديانات القديمة، وهي عقيدة غامضة معقدة، تقف أمام العقل دون أن يستطيع العاقل أن يجمع بينها وبين عقله، فإما أن يتخلى عنها إذا احترم عقله، وإما أن يتخلى عن عقله إذا تمسك بها.

 

 



(*) التبشير العالمي ضد الإسلام، د. عبد العظيم المطعني، مكتبة النور، القاهرة، ط1، 1992م. مواجهة صريحة بين الإسلام وخصومه، د. عبد العظيم المطعني، مكتبة وهبة، القاهرة، 2005م. حضارة العرب، جوستاف لوبون، الهيئة المصرية للكتاب، القاهرة، ط1، 1994م. رد على مفتريات كاهن الكنيسة، محمد عبد اللطيف ابن الخطيب، المطبعة المصرية، القاهرة، ط2، 1399هـ/ 1979م. قناة الحياة. موقع المتنصرين.

[1]. الكواشف الجلية عن معاني الواسطية، السلمان، مكتبة الرياض الحديثة، ص429، 430. وللمزيد يرجى مطالعة: شرح العقيدة الواسطية لابن تيمية، الشيخ محمد الصالح العثيمين، دار ابن الجوزي،الرياض، ط3، 1416هـ، ج1، ص77 وما بعدها.

[2]. الفكر الاستشراقي: تاريخه وتقويمه، د. محمد الدسوقي، دار الوفاء، المنصورة، طـ1، 1415هـ/ 1995م، ص79.

[3]. مفاهيم ينبغي أن تصحح، محمد قطب، دار الشروق، القاهرة، ط9، 1418هـ/ 1997م.

[4]. أصول العقيدة الإسلامية، د. محمد سلامة أبو خليفة، دار الهاني، مصر، ط1، 2005م.

[5]. المسيحية بين التوحيد والتثليث وموقف الإسلام منها، د. عبد المنعم فؤاد، مكتبة العبيكان، السعودية، ط1، 2002م، ص99: 102.

[6]. انظر: العقائد الإسلامية، السيد سابق، دار الكتب الحديثة، القاهرة، ط3، 1976م.

[7]. حضارة العرب، جوستاف لوبون، الهيئة المصرية للكتاب، القاهرة، ط1، 1994م، ص125 بتصرف يسير.

redirect how do i know if my wife cheated unfaithful wives
read go want my wife to cheat
wives that cheat women who want to cheat read here
click here My wife cheated on me women cheat husband
where to order viagra online buy viagra free shipping viagra sipari verme
husband cheat online online affair
dating a married woman all wife cheat i cheated on my husband
مواضيع ذات ارتباط

أضف تعليقا
عنوان التعليق 
نص التعليق 
التعليقات المنشورة تعبر عن آراء كاتبيها فقط ولا تعبر عن الموقع
 
 
 
  
المتواجدون الآن
  4976
إجمالي عدد الزوار
  7732927

الرئيسية

من نحن

ميثاق موقع البيان

خريطة موقع البيان

اقتراحات وشكاوي


أخى المسلم: يمكنك الأستفادة بمحتويات موقع بيان الإسلام لأغراض غير تجارية بشرط الإشارة لرابط الموقع